المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوجود ينقسم إلى أربعة مراتب من العوالم :


الشيخ طاووس اسطوره الاساطير
11-27-2015, 11:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الوجود ينقسم إلى أربعة مراتب من العوالم :
عالم اللاهوت ، وعالم الجبروت ، وعالم الملكوت ، وعالم الناسوت ويسمى ( عالم الملكـ ) .
أما اللاهوت فهو عالم النور والمقامات
النورانية ، وهذا العالم أول شيء خلقه الله قبل كل شيء ويسمى وقته بالسرمد ، وهو نور الله سبحانه
وتعالى الذي خلق منه حبيبــه محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم ، كما قال رسول الله صلى الله
عليه وآله وسلم لجابر : ( أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر) وفي هذا العالم مقام ( القدرة والعظمة )
يعني باطــن الولاية والنبوة ، الذي أشار إليها مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في
حديث النورانية قا ئلاً لسلمان وأبي ذر : ( معرفتي بالنورانية معرفة الله ومعرفة الله معرفتي بالنورانية )
وهو المقام الذي وصل إليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في معراجه وسلكـ مسالكه وسار في
درجاته وحده ، بعدما خلف جبرائيل وميكائيل في مقامهما ووقفا على حدودهما كما قال جبرائيل للرسول
صلى الله عليه وآله وسلم بعدما زخه في النور زخة : يا محمد صلى الله عليه وآله وسلم لو دنوت أنملة
لاحترقت أجنحتي ) وهذا المقام مقام الفؤاد فوق مقام العقل كما حكى عنه عز وجل ( ما كذب الفؤاد ما
رأى ) . وهو منتهى عالم الوجود والبرزخ بين الكون والإمكان عالم(قاب قوسين أو أدنى) المحيط على
سائر العوالم والمهيمن عليها .
وأما عالم الجبروت في عالم العقل والعقل
هو الحامل للركن الأيمن الأعلى من العرش الذي ينحدر منه سيل الفيوضات والرزق بإذن الله عز وجل
والمستمد منه ميكائيل الموكل برزق العباد من قبل الرازق ...

و أما عالم الملكوت فهو غيب هذا
العالم الذي حكى الله عنه في سورة ( إبراهيم ) عليه السلام حيث قال : وكذلك نري إبراهيم ملكوت
السموات والأرض وليكون من الموقنين ) وقال عز وجل في آخر سورة ( يـس ) فسبحان الذي بيده
ملكوت كل شيء وإليه ترجعون ) . ومنه يمطر سحاب رحمته على أراضي الملك ويجري شطوط نعمه
تبارك وتعالى نحو عالمنا .
وأما عالم الناسوت أو الملكـ فهو
العالم المحسوس ( العرش الجسماني ) مع ما فيه من الشموس والكواكب من الثوابت والسيارات