المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دراكولا هو الامير الروماني فلاد تيبيسوالملقب بي دراكولا وتعني ابن الشيطان


باهر طاووس اسطوره الاساطير
11-27-2015, 11:48 PM
دراكولا هو الامير الروماني فلاد تيبيسوالملقب بي دراكولا وتعني ابن الشيطان من مواليد مدينة سيغيوشوارا
http://up.bdr1.net/uploads/1448664500041.jpg (http://up.bdr1.net/)
يعتبر الأمير فلاد تيبيس بطلا
وطنيا في رومانيا لقيامه باحتواء الاجتياح التركي لأوروبا و قد حكم بين
عامي 1456 و1462 و كان موصوفا بتعامله الوحشي مع المسؤولين الفاسدين و
اللصوص وخصوصا المحتلين

و يدور الجدل حول العلاقة غير
الأكيدة بين شخصية دراكولا التي خلقها الكاتب الايرلندي برام ستوكر عام
1897 وفلاد تيبيس ابن الأمير الروماني فلاد دراكول (الشيطان) اللقب الذي
ورثه عنه.
وللعلم فان هذه الرواية لايوجد منها سوى نسخه واحده طرحت قبل فترة قريبه في مزاد علني

وتظهر هذه النسخة لأول مرة للجمهور
حيث لم يتم الكشف عن وجودها الا فى عام 1984 وتقع فى 430 صفحة ويقدر سعر
بيعها بحوالى 1.5 مليون دولار

وهذه النسخة المكتوبة بخط يد الروائى البريطانى كانت بعنوان (الذى لا يموت) وذلك قبل تعديل العنوان الى دراكولا

قرأت أن فريقا من رجال الأعمال
الأمريكان زاروا بوخارست لإجراء محادثات حول استنساخ مصاص الدماء المشهور
"دراكولا" بعد استخراج جثته حيث يأملون بعد استنساخه أن يتم معالجته من
هذا المرض النادر!
ولعلي لا أجد حرجا من التذكير بأن "دراكولا" هذا الذي يريدون استنساخه جمع خمسة آلاف من الفقراء وقتلهم للقضاء على الفقر!
وهو الذي ابتدع (الخازوق) والخازوق هذا ـ والعياذ بالله
! ـ عبارة من رمح يدق في مؤخرة الضحية حتى يخرج من عنقه وهي الطريقة التي
اشتهر بها "دراكولا" الروماني المشهور بمصاص الدماء، وقد قتل بها أكثر من
أربعين ألفا من البشر آنذاك!


اهم الاحداث في حياته

1456-1462
هو العصر الذهبي لدراكولا والذي استلم به مقاليد الحكم يقال انه قتل من

100000-400000

1456
غزى دراكولا جوش الاحتلال بمساعدة من المجر واستطاع استرجاع عرشه

1462
Raduالاخ الاصغر لدراكولا استطاع انتزاع الحكم من اخيه
بمساعده من الاتراك وتم طرد دراكولا خارج البلاد حيث قضاء 12 سنه في المجر
وهناك تزوج من العائلة الحاكمة للمجر ويقال انه تزوج اخت الملك

1474-75
يموت رودا اخ دراكولا ويحكم الاتراك قبضتهم على البلاد

1475
كون دراكولا جيش لاستعادة ارضه وتمك من ذالك

December 1476
قام السلطان التركي بالغزو مرة اخرى وكانت هذه اخر
معركة لامير الظلام حيث قتل فيها ويقال بانه قتل على يد احد اتباعه وقام
سلطان تركيا بتعليق راس دراكولا بمسمار لاثبات وفاته وذالك في مدينة
كونستانتينوبل ودفن جسمه في مدينة سناجوف بالقرب من العاصمة بوخرست

1931
خرج فريق للتنقيب عن جثة دراكولا ولكن لم يجدوا الا عظام لحيوان وليس لانسان ولم يكن التابوت الذي دفن فيه موجودا

مصاص الدماء

لم يعرف
التاريخ الإنساني حتى الآن شخصية مرعبة مثيرة مثل الأمير الروماني فلاد
تيبيس الملقَّب بدراكولا، وتعني ابن الشيطان، حتى إن المتابعين لشخصية هذا
الرجل لَيظنّون أنهم أمام أسطورة مرعبة تتساقط من أحداثها الدماء!!

يُعتبر الأمير
فلاد تيبيس بطلاً وطنياً في رومانيا لقيامه باحتواء الاجتياح التركي
لأوروبا، وقد حكم بين عامَي 1456 - 1462م، وكان موصوفاً بتعامله الوحشيّ
مع المسئولين الفاسدين واللصوص، وخصوصاً المحتلّين.

ويدور الجدل
حول العلاقة غير الأكيدة بين شخصية دراكولا التي خلقها الكاتب الأيرلندي
برام ستوكر عام 1897م وفلاد تيبيس ابن الأمير الروماني فلاد دراكولا
(الشيطان)، وهو اللقب الذي ورثه عنه، والمذهل في الموضوع أن هذه الرواية
لا يوجد منها سوى نسخة واحدة طُرحت قبل فترة قريبة في مزاد علنيّ، وقُدّر
سعرها بنحو 1.5 مليون دولار، وقد ظهرت هذه النسخة لأول مرة للجمهور عام
1984م، وتقع في 430 صفحة، وهي مكتوبة بخط اليد، وكان اسمها (الذي لا يموت)
ثم تمّ تعديل الاسم إلى (دراكولا).

وقد بلغ
الجبروت والقسوة في قلب دراكولا حدّاً مخيفاً مذهلاً عندما وصل به الأمر
إلى جمع 5 آلاف من الفقراء وقتلهم للقضاء على الفقر!

ليت الأمر
اقتصر على ذلك وعلى تعطش دراكولا الدائم للدماء، فقد اكتشف أن أنهار
الدماء التي فُجِّرَت ينابيعها من اسمه لم تعُدْ كافية للشراب، فأراد أن
تمطر السماء دماً من سُنّة استنّها في القتل الدموي، وهي موتة الخازوق،
وهي عبارة عن رُمح يُدَقّ في مؤخّرة الضحية حتى يخرج من عنقه، وقد قَتَلَ
بها 40 ألف شخص آنذاك.
أهم الأحداث في حياته:
1456- 1462: هو العصر الذهبي لدراكولا، والذي استلم فيه مقاليد الحكم، ويقال إنه قَتل في هذه الفترة حوالي 100-400 ألف ضحية.



1456: قهر دراكولا جيوش الاحتلال بمساعدة من المجر واستطاع استرجاع عرشه.

1462: استطاع
الأخ الأصغر لدراكولا انتزاع الحكم منه بمساعدة من الأتراك، وتمّ طرد
دراكولا خارج البلاد حيث قضى 12 سنة في المجر، وهناك تزوّج من العائلة
الحاكمة للمجر، ويقال إنه تزوج أخت الملك.

1474: تُوُفِّيَ رودا أخو دراكولا، بينما أحكم الأتراك قبضتهم على البلاد.

1475: كوَّن دراكولا جيشاً لاستعادة أرضه وتمكَّن من ذلك.

ديسمبر 1476:
قام السلطان التركيّ بالغزو مرة أخرى، وكانت هذه آخر معركة لأمير الظلام،
حيث قُتل فيها، ويقال بأنه قُتل على يد أحد أتباعه. وقام سلطان تركيا
بتعليق رأس دراكولا بمسمار لإثبات وفاته، وذلك في مدينة القسطنطينية، ودفن
جسمه في مدينة سناجوف بالقرب من العاصمة بوخارست، وبالرغم من خروج فريق
للتنقيب عن جثة دراكولا إلاّ أنهم لم يجدوا إلا عظاماً لحيوان وليس
لإنسان، ولم يكُن التابوت الذي دُفن فيه موجوداً.

سبب ارتباط مصّاصي الدماء بالكونت دراكولا:

كما ذُكر
سابقاً فإن الكونت دراكولا كان شخصية أسطورية في التعذيب، حتى إن السلطان
التركيّ ذكر أن دركولا كان يزيّن الطريق إلى قلعته بالجثث المعلقة على
الخوازيق، وحتى في فترة سجنه كان يجمع الطيور والفئران ويقوم بقتلها
وتعذيبها.

حقيقة مصّاص الدماء:

هناك من يؤيّد بشدة وجود مصّاصي دماء في عصرنا هذا، وهناك من يبرهن على ذلك ببعض الصور التي لا يعرف أحد مدى صحتها.








ارتباط الدماء بإطالة العمر في الأساطير القديمة:

أقدم عالم
يُدعَى جيليس دي رايس في القرن الخامس عشر، وكان في بلاط الحاكم جوان أرمي
في شمال شرق فرنسا، على دراسة الكيمياء القديمة أملاً منه في إيجاد وسيلة
لإطالة حياة الإنسان إلى ما لا نهاية، وقد استخدم لهذا الغرض دماء أكثر من
300 طفل في تجاربه.

الاحتفالات السنوية لمصّاصي الدماء:

يجري في معظم
أنحاء العالم احتفالات سنوية ينظمها بعض الأشخاص الذين يصدّقون بهذه
الخرافة لدرجة أن بعضهم يقوم بخلع أنيابه الحقيقية وتركيب أنياب أخرى أطول
ليكون أشبه بما تقوله الأساطير لمصّاصي الدماء.

أحداث رسّخت فكرة مصّاصي الدماء لدى الغربيين:

لم تكن أوروبا
هي المكان الوحيد لنشاطات مصّاصي الدماء؛ فقد ظهرت القصص هنا وهناك،
وأهمها ما حدث في قرية تقع على الحدود البريطانية الاسكتلندية، عندما ظهر
شبح تاجر قُتل فيها وبرفقته مجموعة من الكلاب، ولكي يستريح الشبح قام أهل
القرية بنبش قبره ليخرجوا عظامه ويحرقوها، لكن المفاجأة كانت حين رأوا
الدماء المتدفقة من جسده المقطَّع، وقد زاد هذا من اعتقادهم بأن (مصّاص
الدماء) حقيقة لا يمكن إنكارها.

القرنان السادس عشر والسابع عشر:

في هذين
القرنين أصبح اسم مصّاص الدماء وقصصه أهم ما يميز هذا العصر، حتى إن مؤسس
حركة الإصلاح الديني البروتستانتي في القرن السادس عشر مارتن لوثر (1483-
1546) تحدّث عن الحياة بعد الموت وعن وحش يُدعَى جورج روهر. كذلك ذكر
العديد من كبار رجال الدين المسيحي قصصاً مشابهة مثل جون كلفين الذي قال
إن الأموات يعودون كرسل للشيطان.

وفي بداية
القرن السابع عشر الميلادي كانت زوجة الكونت فرانسيس نادلي الذي قضى حياته
في محاربة أعداء بلده تقوم باختطاف الفتيات الريفيات من القرية وتحبسهن في
قلعة وتستخدم دماءهن للشرب والاستحمام قناعة منها بأن الدماء تمنحها
الشباب والنفوذ والقوة. وفي عام 1611 استطاع عدد من جنود القلعة السيطرة
عليها، ووجدوا قبواً تحت الأرض مليئاً بجثث الفتيات اللواتي تم تعذيبهن
وقتلهن بطرق وحشية.

قاعة جروجلن:

أما قاعة
جروجلن في شمال شرق إنجلترا، والتي عُرفت على أنها مسكن لمصّاصي الدماء،
فقد سكنها في أواخر القرن السابع عشر شابّان وشقيقتاهما، حيث ألفوا المسكن
بسرعة، وكان شتاؤهم الأول هادئاً جميلاً. ولكن في صيف تلك السنة حدثت لهم
أشياء غريبة أفقدتهم جوّ الطمأنينة والرضا الذي أحسوه من قبل؛ ففي يوم
حارّ جداً كان الإخوة يراقبون غروب الشمس خلف كنيسة مهجورة، ووقفت إحدى
الأختين أمام النافذة وأدركت أن هناك أعيُناً تحدق إليها وسط الظلام، وتلك
الأعيُن ليست لمخلوق بشريّ، ودون أن تشعر قبض عليها صاحب العينين بسرعة
وغرس مخالبه في عنقها... وسرعان ما غاب عن البصر مخلّفاً لها جرحاً غريب
المنظر في العنق!

بعد هذه
الحادثة أخذ الإخوة الاحتياطات اللازمة لمحاربة ذلك المخلوق، وفي إحدى
ليالي مارس رأت الفتاة نفس المخلوق وقد لمعت عيناه، وفي اليوم التالي توجه
الإخوة خلف الكنيسة المهجورة فوجدوا مدفناً تحت الأرض مليئاً بالأكفان
الضخمة تخرج منها الجثث المشوَّهة...

هذه الحادثة
ذُكرت في العديد من الكتب، ومنها كتاب (مصاصو الدماء في أوروبا) الذي نشر
عام 1929 وفي كتاب (البيوت المسكونة في بريطانيا) عام 1990.

وفي عام 1700
انتشرت إشاعات عن وجود مصّاصي دماء في قصر ضخم بإنجلترا يملكه رجل يدعى
(دوغات ويل)، وبعد موته أشيع أن شبحه بدأ يحوم حول المنزل، وقال البعض إنه
عاد كمصّاص دماء.

ومع التطور
العلمي والثورة الصناعية في القرن التاسع عشر الميلادي بدأت هذه الأساطير
والمعتقدات تختفي، وأخذ كل شيء يخضع للفكر والمنطق، وقد كتب مونتاغو سامرز
كتاباً عن بريطانيا شمل تاريخها الحديث دون أن يسلّط الضوء على موضوع
مصّاصي الدماء.
أمير الظلام ومصّاص الدماء)


مساكن مصّاصي الدماء:

أصبحت القلاع
والمساكن التي استُخدمت قديماً للقتل والتعذيب رمزاً لمساكن مصّاصي
الدماء، ففي إحدى القرى في شمال لندن هناك العديد من الكهوف البعيدة
المنعزلة التي يوحي منظرها بالشرّ والدمار، والتي اعتُبرت من البيوت التي
سكنها مصّاصو الدماء.

أما مقبرة
فيكتوريا التي اكتُشفَ تحت أرضها ما يزيد على 50000 جثة فقد قيل إنها
سُكنت من قبل بمصّاصي الدماء، وأما القصور والكنائس التي أصابها الدمار
والخراب فقد اعتقد الناس بوجودهم فيها، وعلى الرغم من التطور فلم يزل
اهتمام العالم بهذا الموضوع شديداً؛ ومن أمثلة ذلك قصر مانور الذي أصبح
جزءاً من ممتلكات الدولة ويزوره السياح من كل حدب وصوب، هذا القصر الذي
اشتراه تشارلز واد بعد الحرب العالمية الأولى واحتفظ بمقتنياته، وأهمّها
نجمة خماسية كانت تُستخدم كرمز سحري.

ومن الخرافات العديدة التي ترتبط بمصاصي الدماء ما يلي:
يستطيع مصاصو الدماء تحويل أنفسهم إلى فئران أو خفافيش أو ذئاب أو غربان، وكذلك يتحولون إلى غيمات (سُحُب)...
لا بدّ لمصّاص الدماء من النوم في تابوت، وإذا خرج من التابوت في فترة النهار فإنه يحترق.
لا يمكن لمصّاصي الدماء عبور المياة العميقة، وكذلك لايظهرون في المرآة لأنهم ليست لهم روح.




والرموز الدينيه (الصُّلْبَان) تؤذي مصّاصي الدماء. [/list]كيف تقتل مصّاصي الدماء :
بواسطة وتد خشبي تطعنه به في القلب ثم تقطع رأسه وتحرقه.
ويمكنك حماية نفسك منهم بواسطة الثوم!!!




كيف تتحول إلى مصّاص دماء:

أولا : بالعض فإذا عضك أحدهم فستتحول إلى مصّاص دماء، وتكون العضة غالباً في العنق.

ثانياً: إذا لم يتمّ دفنك جيداً أو ظهرَت جثتك في مرآه، أَيْ عُكست عليها، ستتحول أيضاً إلى مصاص دماء.






ثالثاً: إذا كنت ساحراً وترتيبك السابع بين عائلتك فسيحدث نفس الشيء.

أشهر مصّاصي الدماء:


بخلاف الكونت دراكولا هناك العديد
من مصّاصي الدماء المشاهير: بيتال جنس، هندي من مصّاصي الدماء، نصف رجل،
طوله تقريبا متر ونصف. أساسا بونسام، قبيلة إفريقية، يقومون بعَضّ
ضحيتهم في إبهامه وشرب دمه . باوبهان سيث، اسكتلندي يخرج في شكل امرأة
ثم يصطاد ضحيّته من الرجال ويقوم بقتلهم وشرب دمائهم. كرفوبيجاك، مصّاصو
دماء بلغاريون معروفون كذلك بـاسم "أوبورس"، وعندهم منخر واحد فقط ولسان
مدبّب
أشهر الأفلام:

أشهر الأفلام التي تعرّضت لأسطورة مصّاصي الدماء هو فيلم:
Interview with the Vampire لتوم كروز وبراد بيت .

* * *
صور القصر دراكولا



رواية اخرى لقصة حياة دراكولا


هل دراكولا ما زال موجود ؟
هل دراكولا ما زال حيا ؟


دراكولا مصاص الدماء المشهور على حد علمنا هو حقيقى وانو مازال موجود على بقعة ما من بقاع الارض . وعلى الرغم من القصص التى كتبت عنه هى معظمها خيالية بما فيها برام ستوكر

من هو دراكولا ؟

ولد دراكولا فى عام 1431 في شهر نوفمبرفى بلدة ترانسيلفانيا داخل مملكة المجر. كامل له اسم فلاد دراكولا الثالث، قام الامبراطور (سيغيسمند) بتعيين والده (دراكول) كحاكم عسكري ل (ترانسلفانيا) .



تم اطلاق اسم (دراكولا) عليه نسبة الى والده (دراكول) حيث ان كلمة دراكولا تعني ( ابن دراكول) .

في عام 1436م , أصبح والده (دراكول) أميرا على احدى الاقاليم الرومانية الثلاث , عاش فلاديمير مع والده ست سنوات في القصر الأميري. حتى كان العام 1442م حيث تم احتجاز دراكولا و أخيه الاصغر(رادو) كرهائن عند السلطان مراد الثاني , بقي دراكولا في تركيا حتى عام 1448م بينما بقي أخيه هناك حتى عام 1462م , عموما , أطلق الاتراك سراحه منذ العام 1447م حيث أبلغوه بأن والده قد اغتيل بنفس العام بتخطيط من (فلادسيلاف الثاني) , كما علم أيضا عن مقتل أخيه الاكبر بدفنه حيا.

عندما أصبح فلادتيبيس في السابعة عشر من عمره, انطلق مدعوما من الباشا مصطفى حسن بقوات من فرسان الاتراك , وتحركه الرغبة بالانتقام , وقام باحتلال الاقليم الذي تم اغتصابه من والده , و حاصر (فلادسيلاف الثاني) لمدة شهرين حتى استطاع هزيمته و قتله. و بهذا تحققت أولى امنياته وهي : الانتقام من قاتل والده! .

بدأت بعدها مرحلة الانتقام من قتلة أخيه حيث قام بأسر كل من له علاقه بمقتله مع عوائلهم ولم يستثن أحدا منهم , قام بتعليق كبار السن منهم على الخوازيق و أمر الباقين بالرحيل الى منطقه تبعد خمسون ميلا حيث أمرهم ببناء قلعة عظيمه له , مات الكثير منهم اثناء بنائها , وتعرف الآن ب ( قلعة دراكولا).

اصبح دراكولا معروفا بتطبيقه العقاب الوحشي على أعدائه , مثل سلخ جلودهم , القائهم في الماء المغلي , قطع اعناقهم , فقأ أعينهم , حرقهم , شوائهم و دفنهم أحياء ...الخ . كما كان يهوى قطع أنوفهم و أذانهم و أطرافهم . غير أن أسلوب التعذيب القاتل المحبب بالنسبة له و الذي اشتهر فيه هو: الخازوق , حتى أصبح لاتراك يطلقون عليه اسم (أمير الخوازيق) .

كان صارما جدا في تطبيق عقوبة الخازوق , حيث يطبقها على أي خطأ يرتكبه أحدهم مثل أن يكذب او يسرق او حتى يقتل , فإن مصيره هو الخازوق. وبلغ من شدة صرامته و خوف الناس منه , أن وضع كأسا من ذهب في الميدان الرئيسي لعاصمته , بدون أي حراسه , ليشرب به المسافرون و عابروا السبيل الماء , وطبعا لم يجرؤ أي أحد على سرقته طوال فترة حكم دراكولا.

كان ينظر الى الفقراء و المشردين على أنهم مجرد لصوص , قام مره بدعوة جميع فقراء مدينته الى قلعته لحضور وليمة عظيمة أعدها خصيصا لهم , وطبعا لبى الجميع دعوته حيث أكلوا و شربوا كل ما يشتهون وهم لا يصدقون أعينهم! , وبعد أن انتهوا من الأكل سألهم دراكولا قائلا: هل تريدون أن تتخلصوا من فقركم و الآمكم الى الابد؟ , فصاحوا بحماس: نعم !! , فخرج مع جنوده من قلعته و أقفل أبوابها على هؤلاء المساكين, ثم أمر جنوده بإيقاد نار عظيمه و حرق كامل القلعه! وبالطبع , لم ينج منهم أحد ! وكانت هذه نهاية مشاكلهم الى الأبد كما وعدهم دراكولا!!.

في عام 1462م , بدأ دراكولا حملة عسكرية ضد الاتراك على امتداد نهر الدانوب , كانت مخاطرة كبيره حيث أن قوات السلطان محمد الثاني كانت أكثر عدة و عتاد من قواته , على أي حال , استطاع دراكولا ان يحقق الكثير من الانتصارات , مما اثار غضب السلطان محمد الثاني و قرر معاقبته باحتلال كامل الاراضي التي يسيطر عليها , فقام بتجهيز جيش بقوات تفوق جيش دراكولا بثلاث مرات , و عندما وجد دراكولا نفسه وحيدا أمام هذا الجيش بدون أي مساعده من حلفائه , اضطر الى الانسحاب , واثناء انسحابه قام بحرق القرى التي كانت تابعه له كما قام بتسميم الآبار , حتى يصعب على الاتراك أن يجدوا شيئا ليأكلوه أو يشربوه. وعندما وصل السلطان محمد الثاني الى عاصمة أمارة دراكولا, واجه منظرا بشعا : الآلاف من الاوتداد تحمل بقايا الاسرى الاتراك المقدر عددهم ب 20 ألفا !

قام السلطان محمد الثاني بتسليم راية المعركه الى (رادو) , الأخ الاصغر لدراكولا , حيث كان الاتراك يفضلون تسليمه عرش الاقليم بدلا من دراكولا المتمرد عليهم . قام (رادو) بمطاردة أخيه حتى حاصره في قلعه على نهر الأرغيس , هناك , قامت زوجة دراكولا بالانتحار خوفا من وقوعها بالاسر بيد الاتراك حيث رمت بنفسها الى النهر و غرقت. أما دراكولا , فلم يكن من صنف الرجال الذين يستسلمون بسهوله , حيث استطاع الهرب عن طريق نفق سري و طرق وعره بين الجبال المحيطه حتى استطاع الوصول الى (هنغاريا) وقام بطلب المساعده من ملكها ( ماثياس كورفينوس) الذي قام بأسره بدل مساعدته !.

كان دراكولا في الأسر يقضي وقته بسلخ الحيوانات حيه , أو يضع الطيور على الخوازيق , وفي النهاية لقي نهايته على يد الاتراك في ديسمبر 1476م خلال معركة مع العثمانيين في بوخارست في سن ال 45.، ثم دفنت جثته في مكان مجهول في جزيرة (سناجوف).
كيف اصبح دراكولا مصاص دماء


فى ذلك اليوم لم يتوفى دراكولا فقط ولكنه ايضا ولد من جديد كان هناك قبل سنوات وسنوات من ميلاد دراكولا مصاص غاية فى القدم اسمه داجان والذى اعجب كثير خلال حكم راكولا بحبه للدماء وعنفه وقتله للكثير وكان داغان مصاص دماء للدم النقى على الجيل الاول مما يجعل دراكولا مصاص دماء نقى من الجيل الثانى

ولد داغان في الواقع على هذه الأرض منذ 6889 سنة مضت. كان والده يمتلك الإنسان من قبل الشيطان الذي حول DNA له ثم تزاوج مع والدته الإنسان لخلق سلالة مصاصي الدماء كامل. هكذا جاء أول مصاصي الدماء على الأرض. داغان الآن في حقيقة الملك الاول للمملكة مصاص دماء مقرها في ترانسيلفانيا، رومانيا.

شعر داغان ان فلاد هو المرشح المثالى للخلود ويصبح عضو من القتلى وبقى داغان يشاهد دراكولا اثناء المعركة وعندما راه يموت اخذه الى الظلام الابدى ليصبح دراكولا اشهر واقوى مصاص دماء على وجه الارض