المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محاكم التفتيش


باهر طاووس اسطوره الاساطير
11-28-2015, 06:06 PM
محاكم التفتيش



ينظر الغرب الى المسلمون على انهم ارهابيون


ويتحنون الفرص لالصاق التهم بالاسلام والمسلمين



اقرؤوا هذه المقالة ولكم واسع النظر


اتعلمون ما هي محاكم التفتيش ؟؟







محاكم التفتيش وجرائم الأسبان في حق المسلمين - للتاريخ




( صور مؤلمة )


هل تعلم أن الأسبان فعلوا بالمسلمين مالم يفعله أحد على مر العصور والأزمنة

هذه صور حقيقية لأدوات التعذيب في محاكم التفتيش البائدة ومشاهدات رأي العين

من كتاب دفتر الذكريات الأندلسية




هذا هو الكرسي الممسمر والذي كله مسامير حادة جداً وكانوا يُجلسون عليها المسلم

كرسي الاعتراف والتعذيب في تلك المحاكم الظالمه كان يمارس التعذيب عليه ، وقد بدأ عليه الصدأ ( الأكسدة ) الذي ربما اعتلاه لكثرة ما مرّ عليه من بقايا رطوبات الأجساد الشاحبة أو تنظيف بالماء بعد كل مرة تقل فيها حدة الدسر والمسامير لما اجتمع عليه من بقايا الأجساد المسلمه البريئة

ولكم أن تتأملوا كيف يتم التعذيب لكل طرف ، بل لكل عضو ، من خلال الشدّ على الأسورة الجانبية التي تحيط بالذراع ، والألواح الغليظة التي تشبه الفولاذ في قسوتها ، والتي منها ما صمم لتهشيم القفص الصدري شيئا فشيئا مع شدّ مساميره ، و الفخذين والساقين والعمود الفقري




وهذه كيفية شد جسم المسلم من الطرفين حتى يتفسخ ولا حول ولا قوة إلا بالله .





تابوت السيدة الجميلة التي يلقى فيها الشباب المسلمون ثم يطبق عليهم ليلاقوا حتفهم مباشرة متأثرين بالسكاكين في داخله





الكي بالنار .





نشر المسلم بالمنشار إلى نصفين ولا حول ولا قوة إلا بالله .





طرق الحرق للمسلمين .



حرق المسلمين أحياء .







تمشيط جسد المسلم بممشط من حديد حاد





التمشيط بالحديد .









طرق شتى من طرق تعذيب وقتل المسلمين

-------------

يقول احد الضباط الفرنسيين عندما احتلو اسبانيا ودخلو أماكن التعذيب التي كان يعذب فيها الأسبان المسلمين

يقول هبطت على درج السلم يتبعني سائر الضباط والجنود، شاهرين سيوفهم حتى وصلنا إلى آخر الدرج، فإذا نحن في غرفة كبيرة مرعبة، وهي عندهم قاعة المحكمة، في وسطها عمود من الرخام ، به حلقة حديدية ضخمة، وربطت بها سلاسل من أجل تقييد المحاكمين بها‏.‏

وأمام هذا العمود كانت المصطبة التي يجلس عليها رئيس ديوان التفتيش والقضاة لمحاكمة الأبرياء‏.‏ ثم توجهنا إلى غرف التعذيب وتمزيق الأجسام البشرية التي امتدت على مسافات كبيرة تحت الأرض‏.‏

رأيت فيها ما يستفز نفسي، ويدعوني إلى القشعريرة والتـقزز طوال حياتي‏.‏

رأينا غرفاً صغيرةً في حجم جسم الإنسان، بعضها عمودي وبعضها أفقي، فيبقى سجين الغرف العمودية واقفاً على رجليه مدة سجنه حتى يموت، ويبقى سجين الغرف الأفقية ممداً بها حتى الموت، وتبقى الجثث في السجن الضيق حتى تبلى، ويتساقط اللحم عن العظم، وتأكله الديدان، ولتصريف الروائح الكريهة المنبعثة من جثث الموتى فتحوا نافذة صغيرة إلى الفضاء الخارجي

وقد عثرنا في هذه الغرف على هياكل بشرية ما زالت في أغلالها‏.‏

كان السجناء رجالاً ونساءً، تتراوح أعمارهم ما بين الرابعة عشرة والسبعين، وقد استطعنا إنقاذ عدد من السجناء الأحياء، وتحطيم أغلالهم ، وهم في الرمق الأخير من الحياة‏.‏

كان بعضهم قد أصابه الجنون من كثرة ما صبوا عليه من عذاب، وكان السجناء جميعاً عرايا، حتى اضطر جنودنا إلى أن يخلعوا أرديتهم ويستروا بها بعض السجناء‏.‏

أخرجنا السجناء إلى النور تدريجياً حتى لا تذهب أبصارهم، كانوا يبكون فرحاً، وهم يقبّلون أيدي الجنود وأرجلهم الذين أنقذوهم من العذاب الرهيب، وأعادوهم إلى الحياة، كان مشهداً يبكي الصخور‏.‏

ثم انتقلنا إلى غرف أخرى، فرأينا فيها ما تقشعر لهوله الأبدان، عثرنا على آلات رهيبة للتعذيب، منها آلات لتكسير العظام، وسحق الجسم البشري، كانوا يبدؤون بسحق عظام الأرجل، ثم عظام الصدر والرأس واليدين تدريجيا، حتى يهشم الجسم كله، ويخرج من الجانب الآخر كتلة من العظام المسحوقة، والدماء الممزوجة باللحم المفروم، هكذا كانوا يفعلون بالسجناء الأبرياء المساكين، ثم عثرنا على صندوقٍ في حجم جسم رأس الإنسان تماماً، يوضع فيه رأس الذي يريدون تعذيبه بعد أن يربطوا يديه ورجليه بالسلاسل والأغلال حتى لا يستطيع الحركة، وفي أعلى الصندوق ثقب تتقاطر منه نقط الماء البارد على رأس المسكين بانتظام، في كل دقيقة نقطة، وقد جُنّ الكثيرون من هذا اللون من العذاب، ويبقى المعذب على حاله تلك حتى يموت‏.‏

وآلة أخرى للتعذيب على شكل تابوت تثبت فيه سكاكين حادة‏.‏

كانوا يلقون الشاب المعذب في هذا التابوت، ثم يطبقون بابه بسكاكينه وخناجره‏.‏ فإذا أغلق مزق جسم المعذب المسكين، وقطعه إرباً إرباً‏ .‏

كما عثرنا على آلات كالكلاليب تغرز في لسان المعذب ثم تشد ليخرج اللسان معها، ليقص قطعة قطعة، وكلاليب تغرس في أثداء النساء وتسحب بعنفٍ حتى تتقطع الأثداء أو تبتر بالسكاكين‏.‏

وعثرنا على سياط من الحديد الشائك يُضرب بها المعذبون وهم عراة حتى تتفتت عظامهم، وتتناثر لحومهم‏ ( ‏محاكم التفتيش للدكتور علي مظهر‏.‏ نقلا عن كتاب التعصب والتسامح للأستاذ محمد الغزالي‏.‏ صفحات 311 - 318 باختصار ‏) ‏‏.‏

نعم رأينا كثيرا مما ذكر اللهم إلا الهياكل البشرية الحقيقية فقد استبدلت بهياكل مماثلة مصنوعة من الشمع وغيره ، تحكي شيئا من حقيقة ما جرى ، حتى لكأنك تراه رأي العين ! لقد كنا نمشي ونحن نردد لا شعوريا لعنات متتالية على تلك الوحوش اللعينة ، والشياطين التي تستوطن أجسادا بشرية ..

أصدقكم القول : لقد عدت من هذه الرحلة إلى الفندق وبقيت ساعات وأنا أتفكر في شأن من مرّ بهذا العذاب من إخواننا المسلمين وأخواتنا المسلمات ، ولا سيما أن كثيرا مما ما تراه من تماثيل على تلك الآلات تجسّد هيئات مسلمين ومسلمات ! نعم لقد جسدت أجسامهم في تماثيل حتى لكأنها أجساد حقيقية محنّطة تبدو على معالمها وتقاسيم وجوها آثار ألوان العذاب وآلامه !

نعم صورنا كثيرا من تلك الآلات ، التي تحتاج لمزيد من للحديث عنها بتفاصيل تناسبها .. لكن القناعة التي خرجت بها : أن الركون إلى الدنيا يؤدي للوهن ، والوهن تسري آثاره إلى الأبرياء ، فويل ثم ويل لمن يوقعون الأمة في الوهن وهم يعلمون ..

وحقيقة أخرى تجسّدت أمامي وأنا أرى الحصون الحصينة والأبراج العالية ، والحراسات الفائقة وهي الجزم أن الهزيمة جاءت من داخل النفوس بعد أن مهّد لها طابور خامس !

شاهد هذا المقطع الرائع لتعرف من هم أجدادك الفاتحين في الأندلس وماذا كانو