المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفهوم الادراك


الشيخ طاووس اسطوره الاساطير
11-28-2015, 06:18 PM
مفهوم الادراك
تم نقل هذه المادة من مادة فيلمية

أنصت ثم شارك .. شارك اى احد مقرب اليك او تعرفه
الادراك الابداع الدماغ
اذا كنت تمتلك ادراكا بحجم البيضة وتقرأ كتابا سيتمتلك فهما بحجم البيضة وعندما تشاهد سيكون لك حذرا بحجم البيضة وعندما تقوم من النوم ستمتلك يقظة بحجم البيضة .. ولكن اذا تمكنت من تمدد ادراكك تقرأ الكتاب بفهم اكبر
هذا هو الادراك .. وهناك محيط شاسع ونابع من الحياة من الادراك داخل كل واحد منا موجود فى مصدر واساس العقل وهو مصدر الافكار ومصدر كل مادة ..
لايوجد شىء اسمة المادة .. كل مادة تنشأ وتتواجد بفضل قوة تجلب جسيمات الذرة للاهتزاز والتىتجمع الذرة فى نظام شمسى مدارات والكترونات وبروتونات .. ووراء هذة القوة عقل مدبر ومدرك هذ العقل هو صانع ومشكل كل مادة .. ماكس بلانك
المادة هى موضع جيد للبدأ فصلابة هذا العالم تبدوا كأمر لايقبل الجدال أبدا .. مثل اى جسم صلب تستطيع ان تتحسسة وتراه لان جسمك ايضا صلب ولكن نظريات اينشتين والفيزياء الحديثة اثبتت ان جسمك هذا سراب .. فكل شىء حولنا ونراه هو نتاج تردد واهتزاز وهذا يعنى انك اذا غيرت التردد ستتغير المادة وتتغير تركيبتها ايضا ..
هناك اشياء تدين بوجودها للصوت .. الصوت هو العامل الذى يجمع الاشياء معا .. الصوت هو الاساس للاشكال والتركيبات ..
فى البدء كانت الكلمة .. والكلمة هى الله هكذا بدء الخلق ونشأ الكون (( انما امرنا لشىءأذا اردناه أن نقول له كن فيكون ))
كل شىء فى الكون نتيجة تردد .. هناك شواهد علمية على تغير اشكال المادة نتيجة تعرضها لذبذبات معينة او تداخل ترددين مع بعض وهذا ايضا ماينتج النبض كنبض قلب الانسان النبض الذى يدفع الدم فى اوردة الانسان فما الذى يستجيب اليه قلبك ومن اين ياتى النبض . لنعلم ان هناك الكثير والكثير ابعد من ان تركه حواسنا
فهناك علم واسع وخفى اسمه الهندسة المقدسة واذا كنت ترفض وجود مثل هذا العلم فامحوا من عقلك ماقيل سابقا
المعرفة المرموزة بالعلامات والرموز كان يعرف سرها حفنة قليلة من القدماء لانستوعبها لانها خارج نطاق ادراكنا .. فيزياء الكم كشفت لنا عن حقيقة وجود المادة والتى عرفها قدماء من الاف السنين .
فى حقيقة الامر المكون الحقيقى للوجود هو الادراك وليس المادة فحصر ادراكنا فى المادة يدفعنا للخوف والجشع فنندفع لجمع المال والذهب فى حالة يأسنا ونبتعد عن الادراك المكون الوحيد للوجود .. فالحياة التى نعيشها ليس لها وجود الا فى اذهاننا فالمكان والزمان اوجدهما وهم التصور . المكون الاساسى للكون هو عبارة عن ذرات ومن زمن بعيد اثبت العلماء ان الذرة بداخلها فراغ فكيف لهذة المادة الشبه فارغة ان تكون المادة والعالم الصلب من حولنا ..
أدراكنا الحقيقى لايتواجد فى اجسامنا وعقولنا .. فعدم معرفة اصولنا الحقيقية ووهم اجسامنا الذاتية شكلت لنا وهم اننا نفكر بأستقلالية عن الاخرين .. هذا الفهم الخاطىء اصبح شبه مستحيل ان نفهم حقيقة مايسمى بالتخاطر وتواصل العقول والوساطة الروحية ونقل الافكار بدون وسائل معلومة والاستبصار ولكن عندما تستوعب ان هناك رابط روحانى بين كل شىء فى الكون واننا جزء من ذكاء الهى واحد تصبح كل الظواهر قابلة للتفسير وهذ يعنى ان الادراك يصنع واقعنا وهو امر يصعب تقبله لمعظم الناس ولكن من الممكن تفهمه فى عصر العلوم الحديثة والسبب اننا منذ نشأتنا يعلموننا كيف نفكر بعقلانية وبواقع ملموس وهذة الطريقة تعتمد اعتمادا كليا على الجزء الايسر من الدماغ ولها سلبيات اكثر من ايجابيتها وهذا الجزء يعتمد على المنطق والتفاصيل وحقائق الواقع المادى والانماط المادية وتطبيقات الواقع المادى .. والجزء الايمن يتعامل مع المشاعر والحدس والرموز والصور وخواطر الفلسفة والعلم والمخاطر .. وبتوجيه من الحكومات والمناهج الدراسية تلجأ الى تنشيط الجزء الايسر من المخ اكثر بكثير من الجانب الايمن وينقذنا من ذالك الاتجاه للدين ومحاولات معرفة الله والقرب منه .. والاطفال الذين لايقبلون المعلومات بسهولة وسئلون كثيرا تتم السخرية منهم اما من يسلمون تسليما كاملا بالمعلومة فهم من يرتقون فى المناصب ويمسكون زمام الامور فى البلاد .