المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طفال الكأس المقدسة


باهر طاووس اسطوره الاساطير
11-28-2015, 06:21 PM
طفال الكأس المقدسة


the children of the grail


أطفال الكأس المقدسة




هل سمعتكم بهم ؟؟

هل تعرفونهم؟؟







أطفال الكأس المقدسة :

أطفال الكأس المقدسة , هم أطفال من كل الأجناس ( الأعراق ) و نواحي الحياة , وهناك دائما شيء محدد حولهم ( كاريزما ) و التي تجعلهم غير الآخرين.
يمكن أن لا يكونوا أغنياء أو حاصلين على التعليم العادي , و لكن اذا أعطوك نصيحة أو تبنؤ أو ملاحظة ستكون على النقطة المناسبة.
لديهم عمق معرفي و حكمة داخلهم و التي تفوق العديد ممن لديهم تعليم عالي. يمكن أن يكونوا هادئين و متواضعين.

أطفال الكأس المقدسة المتوازنين و المتكاملين و المتحققين ذاتياً لديهم هالة الحكماء المحاربين القدامى حولهم. و حتى عندما يكونوا صغار جداً سيكون لديهم أعين قديمة حكيمة و التي سترى الحق في روحك.
إنه من الصعب بل من المستحيل أن تكذب عليهم , لأنهم سوف يحولون هذه الأعين القديمة عليك و يجردوك من الخيانة.
لقد سمعوا كل كذبة , ورأوا كل مكيدة و عملوا كل ما يمكن عمله منذ بداية الزمن. و لكنهم تطوعوا للعودة مع كل تلك الدهور من الحكمة و الخبرة السليمة. إنها مسؤولية كبيرة ولكنهم يتحملون ذلك بكل فكاهة ونعمة.
إنهم لا يتحملون الحمقى , بغض النظر من هم , و رموز السلطة بنظرهم عليهم أن يستحقوا تلك السلطة وهناك حاجة فطرية لفهم الدافع وراء كل طوق , شارة , رداء أو غيرها من رموز القوة, بالطبع هذا سيقود إلى مشاكل مع رموز السلطة غير الأمينين , أولئك الذين يعتمدون على أمجادهم أو الزي الرسمي لانتزاع الطاعة. بالنسبة لأطفال الكأس المقدسة هؤلاء يعيشون كذبة ممقوتة بالنسبة لهم.
على الرغم من السخرية الواضحة , لديهم أيضاً حس استثنائي للفكاهة لأنهم يستطيعون رؤية التحريفات السخيفة للتفاعل الاجتماعي و الثقافي. تعبيرهم نادراً ما يكون ساذج أو عامي لكن غالباً تعبير ساخر و واقعي. قادرون على جعل الناس تنهار من الضحك بملاحظة عفوية منهم.

أطفال الكأس المقدسة لديهم قدرة ملحوظة على رؤية الصورة الكبيرة أو الرؤية بعمق للعواقب البعيدة و هذا أيضاً يمكن أن يكون مصدراً لسوء الفهم و المشاكل بالنسبة لهم.
طفل الكأس المقدسة الكامن أو الذي لم يظهر بعد عادة ما يكون نتيجة سوء المعاملة و سوء الفهم و هو فتى. أو لأنهم أخبروا مرات و مرات من قبل الآباء أو السلطات أن رؤيتهم ليس لها معنى , أو أن حساسيتهم وهمية أو ما هو أسوأ بأنهم مجانين.

الألم النفسي لهذا الخلل في الاستيعاب و الإدراك يسبب لهم حقاً الجنون أو اللجوء إلى الكحول أو المخدرات ليرتاحوا من هذا الألم. مع مرور الوقت و العناية , رغم ذلك , حتى هؤلاء الذين يبدون بلا أمل ممكن أن يجدوا قدراً من السلام , و الحصول على اتصال مع مواهبهم و طاقاتهم الكامنة و يعيشون للخدمة التي أتوا هنا من أجلها.



ولكن أتوا ليخدموا من ؟؟؟





أطفال الكأس المقدسة يحملون الوعي بأنهم ولدوا وحيدين و سيموتون وحيدين و يبحثون عن صحبة من نفس التفكير و الذين يشكلون معهم علاقات ذات معنى و مستندة على الحب المتبادل , الشرف , الولاء و الاحترام.
أطفال الكأس المقدسة يجدون متعة في كونهم للخدمة شريطة أن يتم قبول هذه الخدمة كهدية وألا يتم استغلالها.

أطفال الكأس المقدسة لديهم ثقة داخلية بأن الكل واحد و أن الكل له هدف و الكل محتوى في كأس الكلية , في داخلهم مقطر من جوهر الشمس و القمر , الأرض و البحر ومن العناصر و السبائك وهم يبحثون غريزياً عن نقيض كل فرضية و بلسم كل معاناة.

في بعض الأحيان عليهم أن يفقدوا واجبهم ليجدوه , أو عليهم أن يكونوا مستعدين لتقبل أن حبيبهم انقطع عن حبه لهم , اذا كان هذا هو الحال أو لا.
إنهم قادرون على التمييز في إحساسهم بالاختلاف و لكن هذا لا يقود الى المحاكمة.
إنهم يعلمون أن الفخر يأتي قبل السقوط , وفي أوقات الحاجة يدعون لنكران الذات في هذا العالم.
وبالنسبة لهم يتم تحديد النتائج حسب درجة احتوائها على النعمة , الوعي , المعرفة , الفهم , و الفطنة ( البصيرة ) , وتحويلها و نقلها و إلى أي مدى يمكن لهم التخلي عن الأنا ( الإيغو ) و الاستسلام لمصدر الحب و الإلهام.

أطفال الكأس المقدسة يعلمون ان الاقتراب من الكأس هو اختيار شخصي.
انهم يصبحون كريستالات شفافة تعكس نور الحقيقة و هذا ليس بأيديهم انها نعمة.
ودمتم بحب ونور و إشراق