المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : درسان حيويان مقتبسان من قاده النبى العربى


مندو
12-11-2015, 03:36 AM
درسان حيويان مقتبسان من قادة النبي صلى الله عليه وسلم
لحاضر المسلمين ومستقبلهم

(1) الغزوات والسرايا
التفرغ للعلم نعمة عظيمة من نعم الله، يقصر الحمد والشكر عن الوفاء بحقها لله، وعلى المر ء الذي يقدر مثل هذه النعمة العظيمة أن يحمد الله عز وجل عليها بالأعمال لا بالأقوال.
وشغلت نفسي في تفرغي الكامل بدراسة (قادة النبي صلى الله عليه وسلم) الذين قادوا السرايا في حياته المباركة، فاكتشفتُ درسين حيويين من مصائر أولئك القادة، لم أكن أعرفهما من قبل، ولم أقرأ عنهما شيئاً، فأحببت أن أشارك القراء نشوة هذا الاكتشاف.
كان النبي صلى الله عليه وسلم هو قائد المسلمين في الغزوات، وهي ثماني وعشرون غزوة، نشب القتال في تسع غزوات منها، وحققت تسع عشرة غزوة من غزواته عليه الصلاة والسلام أهدافها دون قتال.
واستغرق جهاد النبي صلى الله عليه وسلم في غزواته كافة سبع سنين بعد الهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، فقد خرج إلى غزوة ودّان وهي أول غزوة قادها النبي صلى الله عليه وسلم في شهر صفر من السنة الثانية للهجرة، وكانت غزوة تبوك وهي آخر غزواته عليه الصلاة والسلام في رجب من السنة التاسعة الهجرية.
ولكن جهاد النبي صلى الله عليه وسلم لم يقتصر على الغزوات فحسب، بل شمل الغزوات والسرايا أيضاً، والفرق بين الغزوة والسرية، أن الغزوة تكون بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم، أما السرية فتكون بقيادة أحد الصحابة عليهم جميعاً رضوان الله.
وكان عدد سرايا النبي صلى الله عليه وسلم سبعاً وأربعين سرية، وفي رواية أنه بعث عدداً أكثر من السرايا، والأول أصح.
وقد استغرق بعث هذه السرايا تسع سنين، ابتداءً من سرية حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه التي بعثها إلى (العيص) في شهر رمضان من السنة الأولى الهجرية، وانتهاء بسرية علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه التي بعثها إلى بلاد (مذحج) في اليمن في شهر رمضان من السنة العاشرة الهجرية.
وكان من ثمرات جهاد سبع سنوات في الغزوات، وتسع سنوات في السرايا، توحيد شبه الجزيرة العربية لأول مرة في التاريخ تحت لواء الإسلام، بقيادة أبنائها من العرب المسلمين، وتطهيرها من الأجنبي الدخيل، وتحطيم الأصنام والأوثان في أرجائها، وهي آلهة العرب قبل الإسلام، بعد أن أصبح العرب يعبدون إلهاً واحداً لا شريك له، بفضل الإسلام دين التوحيد والوحدة، ودين الله الذي ارتضاه للناس كافة.
وكان عدد قادة سرايا النبي صلى الله عليه وسلم سبعاً وثلاثين قائداً، بإضافة عبد الله بن جبير الأوسي الأنصاري الذي كان قائد الرماة في غزوة (أحد) إلى قادة سرايا النبي صلى الله عليه وسلم، إكباراً لمزاياه القيادية، وتقديراً لسجاياه البطولية، وليكن أسوة حسنة لكل قائد وجندي من قادة العرب والمسلمين وجنودهم في مزاياه وسجاياه، فيصبح تعداد القادة ثمانية وثلاثين قائداً.
وليس عبد الله بن جبير رضي الله عنه من قادة النبي صلى الله عليه وسلم ، ولكنه ليس أقل منهم كفاية واقتداراً، وقدراً وجلالاً.