المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : درسان حيوان مقتبسان من قاده النبى العربى 2


مندو
12-11-2015, 04:37 AM
لقد كانت ثمرات الجهاد في الغزوات والسرايا ثمرات يانعة حقاً، وكانت لقيادة النبي صلى الله عليه وسلم الفذة آثار حاسمة في نتائج غزواته وسراياه: بصورة مباشرة في غزواته لأنها بقيادته المباشرة، وبصورة غير مباشرة في سراياه لأنها بقيادة مَن أحسن اختيارهم.
واختيار النبي صلى الله عليه وسلم لقادة سراياه: في أسلوب اختياره الذي يضع الرجل المناسب بالمكان المناسب، وفي حرصه على الالتزام بشروط القيادة المتميزة في الاختيار لفائدة الإسلام والمسلمين، درس ينبغي أن نتعلمه حكاماً ومحكومين، إذا أردنا أن ننتصر في الحرب ونتفوق في السلام، فقد عزّ النصر على العرب والمسلمين وعزّ النجاح، وأصبحوا أهل الهزائم والإخفاق.
وربما نعود إلى تفصيل هذا الدرس الحيوي في موعد قريب بإذن الله، فهو الدرس الحيوي الذي ينبغي أن نتعلمه من النبي صلى الله عليه وسلم: درس اختيار القادة. أما اليوم، فسأقتصر على درسين حيويين نتعلمهما من قادته عليهم رضوان الله.
مصائر قادة النبي صلى الله عليه وسلم..
والدليل القاطع على تمتع قادة النبي صلى الله عليه وسلم بالكفاية القيادية العالية، هو ما أحرزوه من انتصارات باهرة على أعداء الإسلام والمسلمين، المتفوقين عليهم عدداً وعُدداً في كل معركة خاضوها دون استثناء.
الشجاعة..
والشجاعة الفائقة هي إحدى مزايا الواجب توفرها في الكفاية القيادية، وكانت الشجاعة الفائقة هي القاسم المشترك بين مزايا قادة النبي صلى الله عليه وسلم كافة.
والدليل القاطع على الشجاعة الفائقة لقادة النبي صلى الله عليه وسلم، أن اثنين وعشرين قائداً منهم قضى شهيداً، وخمسة عشر قائداً منهم مات على فراشه، أي أن ستين بالمائة من القادة استشهدوا، وأربعين بالمائة منهم ماتوا خارج ميدان القتال.
ولا أعرف نسبة عالية من الشهداء في القادة كنسبة الشهداء في قادة النبي صلى الله عليه وسلم في تاريخ الحروب القديمة والحديثة، فالخسائر في القادة (اعتيادياً) أقل بكثير من الخسائر في غير القادة من الجنود وضباط الصف والضباط، وقد لا تكوّن واحداً بالمائة في أحسن الأحوال وفي أعلى تقدير.
والقول بأن هذه النسبة العالية في الشهداء بين قادة النبي صلى الله عليه وسلم سببها شجاعتهم الفائقة والإيمان العميق، وليس كالإيمان العميق حافز من حوافز الإقدام والاستقتال في طلب الشهادة، تخلصاً من الحياة المؤقتة للأحياء إلى الحياة الدائمة للشهداء..
ونسبة الشهداء من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم قادة وجنوداً، ثمانون بالمائة كما فصلنا ذلك في بحث »الإسلام والحرب الإجماعية«، فقد استشهد أربعة من الصحابة من كل حمسة عليهم رضوان الله، لأن إيمانهم العميق الذي كان أعلى نسبة ممن جاء بعدهم، هو الذي حقق لهم أمنياتهم في الاستشهاد، إذ كان كل واحد منهم يتمنى أن يستشهد قبل أخيه.
والمبدأ الذي جاء به الإسلام في اختصاص الشهداء بالحياة الباقية مبدأ لا مثيل له في تعاليم القتال التي جاءت بها الأديان السماوية الأخرى وتعاليم القتال في المذاهب الوضعية البائدة والسائدة: (ولا تحسبنّ الذين قتِلوا في سبيلِ اللهِ أمواتاً بل أحياء عندَ ربّهم يرزَقون) [آل عمران: 169].
ولا تجد مثل هذا المبدأ القتالي: مبدأ الحياة الباقية للشهيد، في أية عقيدة قتالية قديمة أو حديثة، إلا في العقيدة العسكرية الإسلامية، ولكن ياليت قومي يعلمون.
كما أن ارتفاع نسبة الشهداء في قادة النبي صلى الله عليه وسلم، يدل على طلبهم للشهادة وحرصهم على الاستشهاد، فكانت الشهادة من أغلى أماني المجاهدين الصادقين، وقادة النبي صلى الله عليه وسلم منهم بدون شك.
القيادة من الأمام..
وارتفاع نسبة الشهداء في قادة النبي صلى الله عليه وسلم، يدل على أنهم كانوا يقودون رجالهم من الأمام، يقولون لهم: اتبعونا! ويضربون لرجالهم أروع الأمثال في الشجاعة والبسالة، وأنهم كانوا يستأثرون دون رجالهم بمواطن الخطر، ويؤثرونهم بمواطن الأمن، وهكذا يكون القادة الذين يحوزون على ثقة رجالهم عن جدارة واستحقاق.
وارتفاع نسبة الشهداء في قادة النبي صلى الله عليه وسلم، يدل على أن أولئك القادة لا يقودون رجالهم من الخلف، يقولون لرجالهم: تقدموا! ثم يبقون قابعين في مواقع أمينة في الخلف، كما يفعل القادة الذين يؤثرون مصالحهم الذاتية على مصالح رجالهم ومصلحة أمتهم العليا.
لقد كان شعارهم في الجهاد: (قل: هل تربصونَ بها إلا إحدى الحُسنيين) [التوبة: 52] النصر أو الشهادة.
ذلك هو الدرس الأول الذي يبرز من دراسة السير التفصيلية لقادة النبي صلى الله عليه وسلم، وهو:
أن نسبة الشهداء منهم كانت ستين بالمائة، وهي أعلى نسبة لاستشهاد القادة في تاريخ الحرب القديم والحديث وفي تاريخ البشرية من مختلف الأمم والألوان والأجناس في مختلف الحروب قديماً وحديثاً، وهذا برهان ساطع على صدق حديث النبي صلى الله عليه وسلم: »خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم.. « الحديث الشريف [رواه البخاري ومسلم والترمذي وأحمد..]، وهو برهان من الناحية العسكرية خاصة، وبإمكان كل مختص في علم من العلوم أن يدلل حسب اختصاصه على صدق هذا الحديث الشريف.
فلا يسأل متسائل: كيف انتصر النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه القليلين على أعدائه الكثيرين؟ وكيف استطاع أن يوحّد شبه الجزيرة العربية لأول مرة في التاريخ تحت ظل التوحيد خلال تسع سنين؟
ولكن الدرس الثاني الذي نتعلمه من قادة النبي صلى الله عليه وسلم هو أعجب من الدرس الأول وأغرب، وهو أن قادة النبي صلى الله عليه وسلم المتميزين بالشجاعة الفائقة استُشهدوا بآجالهم في ساحات الجهاد، والقادة المتميزين بالشجاعة النادرة منهم ماتوا بآجالهم في بيوتهم على فراشهم!
وبتعبير آخر، إن القادة الشجعان استشهدوا، والقادة الذين هم أكثر شجاعة ماتوا على فراشهم، وتفصيل هذا الدرس في الحديث الآتي بإذن الله.
ومن حقي ومن حق كل مسلم أن يسأل المبهورين بالعسكرية الغربية الحديثة أو بالعسكرية الشرقية الحديثة، أو بالعسكرية الغرابية التي هي مزيج من العسكرية الشرقية والعسكرية الغربية: ما نسبة الذين قتِلوا من القادة الغربيين أو الشرقيين في الحرب العالمية الثانية (1939-1945م) وما بعدهما من حروب موضعية؟
أعلى نسبة من قتلى القادة لم تبلغ واحد بالمائة في العسكرية الغربية والعسكرية الشرقية والعسكرية الغرابية!
فلماذا نستبدل العسكرية الشرقية أو الغربية أو الغرابية بالعسكرية الإسلامية؟ ولمصلحة مَن ينبهر بها العرب والمسلمون؟ ولماذا نستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير؟
لقد قادت العقيدة العسكرية الإسلامية النبيَّ صلى الله عليه وسلم وصحبه إلى النصر، وإلى توحيد الجزيرة العربية تحت لواء الإسلام خلال تسع سنين فقط من عمر الزمان.
وقادت الخلفاء الراشدين الهادين المهديين من بعده على عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وعمر بن الخطاب رضي الله عنه، والصدر الأول من عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقادت قادة الفتح الإسلامي وجنوده إلى فتح العراق وبلاد الشام ومصر وليبيا وبلاد فارس وخراسان، وتوحيد هذه البلاد الشاسعة تحت لواء الإسلام خلال أقل من عشرين سنة.
فلمّا تخلى العرب والمسلون عن العقيدة الإسلامية، وطبقوا العسكرية الغربية أو الشرقية أو الغرابية، قادتهم هذه العقائد الدخيلة إلى الهزائم المنكرة، وخسروا حتى بلادهم، وقادتهم تلك العقائد العسكرية الأجنبية إلى الذل والهوان.
ولعل ما حدث في بيروت من قِبل العدو الصهيوني، هو قمة ما بلغه العرب والمسلمون من ذل وهوان، دون أن تقودهم العقائد العسكرية الدخيلة إلى الوحدة أو إلى النصر.
بقلم اللواء الركن محمود شيث خطاب