المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النسبة الذهبية Golden Proportion


باهر طاووس اسطوره الاساطير
11-25-2015, 04:20 AM
النسبة الذهبية
Golden Proportion


"ما هو الجمال؟ هل الجمال موجود فقط في عين الناظر، أو أن هناك قيم عامة تحدده؟ ... الجمال هو شيئ غامض بالفعل! .. أنا لا أعرف ما هو الجمال، لكنني أعلم بأنه يلاممس كل شيئ.."

الفنان الألماني "ألبرخت دورر" Albrecht Dürer

إذاً درسنا جمال الطبيعة بما فيها من مخلوقات، أو الفنون بشكل عام، سوف نكتشف مبدأ عام يشمل الجميع. هذا القانون العام يمثّل التعبير الكوني عن التناسب المحبّب للقلوب. جميعنا نملك تقدير طبيعي للنسب الجيدة في الأشياء بنفسس الطريقة التي نعرف فيها كيف نقسم خط معين إلى قسمين متساويين أو إنشاء زاوية قائمة. فنحن نحكم بسهولة على عمل فني إذاً كانت أبعاده أو نسبه جيدة أو سيئة، أو نستطيع التمييز بشكل فطري إذاً كان وجه أحدهم طويلاً أو قصيراً أو أبعاد جسده غير متناسقة. هذا التقييم الفطري للنسب وتناسق الأبعاده والذي نتقنه جيداً وبشكل لا شعوري يستند على قانون سري يحكم طريقة نظرتنا للأشياء. إنه قانون كوني تخضع له كل الأشياء. هذا القانون يعتمد على نسبة قياسية محدّدة، وهي بالذات "النسبة الذهبية" التي اكتشفها الحكماء القدامى وأدركوا بأن لها صلة وثيقة بما يعرف بــ"الجمال"، كل شيء محبّب لعين الناظر لا بدّ من أن يحتوي على "النسبة الذهبية" في أبعاده أو طريقة تناسقه، وهذا ما سوف نكتشفه في هذا البحث.


‏الفقرات التالية سوف تبين جوانب قليلة فقط من غموض هذه النسبة الكونية وسحرها. ان استيعاب هذا المفهوم سيمكن القارئ من الدخول إلى هذا العالم الساحر من الباب الصحيح، حيث سيكتشف الأبعاد غير المتوقعة للجمل والذي يؤثر على حياتنا في كل لحظة. تعتبر هذه "النسبة الذهبية" أحد أحجار البناء الأساسية للجمال، وبعد معرفتها جيداً ومن ثم تطبيقها في حياتنا اليومية وأعمالنا سوف نتمكن من صنع الجمال المؤثر على النفوس والذي يفتن للقلوب.

‏تعريف النسبة الذهبية

‏وتسمى أيضأ "المقطع الذهبي"، "الباي الذهبي"، "المقطع المقدس"، "القرن الذهبي"، "التناسب المقدّس" .. وغيرها من مصطلحات مختلفة حسب اختلاف المدارس.
‏يعتبر مقياس أساسي متجسد في معظم مظاهر الطبيعة تقريباً. تقدر النسبة الذهبية بـ: 1.618033988749894848، النسبة الذهبية هي فريدة من نوعها بحيث نسبة "الكل" لجزئه الأكبر هو متطابق مع نسبة "الجزء الأكبر" للجزء الأصغر. أبسط تعبير لهذه النسبة يتجلى كما في الشكل التالي:



شرح الفكرة
‏رغم أن مفهوم النسبة الذهبية هو سهل الاستيعاب، إلا أن محاولات تطبيقه أثبتت بعض الصعوبة والتعقيد في تفسيرها. إن شدة بساطتها أدت إلى جعلها مربكة بعض الشيء. طبعاً السبب يعود إلى عدم تناول الموضوع بالشكل الصحيح، حيث إلى جانب القسم العلمي لهذا القانون (أي الرياضياتي والهندسي) هناك قسم آخر وجب الإلمام به وهو القسم الروحي (الماورائي). لهذا السبب، مهما بلغ إلمامك بهذا العلم، فسوف يبقى إدراكك له ناقصاً. وفي الحقيقة، هذا ما جعله غير مقدراً بشكل واسع بين الناس. في الفقرات التالية سوف أحاول تبسيط هذا العلم بقدر الإمكان، بحيث أجعله سهل الفهم ومن ثم قابل لأن ندخله في منظومتنا الفكرية ربما نستفيد من أسراره السحرية في بعض من جوانب حياتنا.

‏غالبا ما نقصد بكلمة "نسبة" Proportion عندما نتكلم عن الصلة الرقمية بين الأكبر والأصغر. من أجل توضيح مفهوم "النسبة الذهبية"، الشكل التالي يبين عدة أزواج من الخطوط مختلفة الأبعاده كما تختلف نسبة أبعاد كل زوج عن بعضه. الخط الأخير يظهر نسبة 1 إلى 0.618 وهي أبسط أشكال النسب الذهبية الموصوفة عالميأ:



‏السؤال هو: لمإذاً النسبة الذهبية مميزة عن غيرها؟.. والأهم من ذلك، هل هناك فرق بين النسبة الذهبية ونسبة أخرى محببة؟ ربما مقارنة مختصرة وسريعة للمعادلات التالية توفر الإجابات الشافية:





‏وهكذا، فإن نسبة الأصغر للأكبر تساوي نسبة الأكبر للكل. إن تقسيم الخط بالنقطة B تمثل نقطة التوازن بين النسبتين. فإذاً أزحت النقطة قليلاً إلى الأمام أو الخلف فسوف تحصل على نسبتين غير متساويتين ولا متوازنتين. الحالة الوحيدة التي تكون النسبتين متساويتين هى عندما تكون ذهبيتين. هذا التقسيم يثل البرهان الرياضياتي لكيفية استشعار العين لتناسق هذه النسبة السحرية التي تظهر بشكل متكرر في كل مكان في الطبيعة وحتى في الفنون التي ينتجها المبدعون الملهمون فطرياً.


---------------------------

‏من أجل إثبات حقيقة وجود هذه النسبة الذهبية الساحرة في كل مكان من حولنا، بسرعة وسهولة، تم تطوير أداة قياس خاصة لهذا الغرض، وتسمى "مقياس النسبة الذهبية" GOLDEN MEAN GAUGE. ومن خلال هذه الأداة المميزة، سوف نجري بعض القياسات السريعة لمجموعة متنوعة من الأشياء وسنكتشف معاً أحد القوانين السحرية التي سخرها الخالق العظيم في عملية الخلق. (الشكل التالي):



"مقياس النسبة الذهبية"



‏هذه الأداة دقيقة جداً في قياس النسبة الذهبية في كافة الأشياء، حيث كيفما اختلفت زاوية انفراجها تبقى محافظة على النسبة الذهبية الفاصلة بين رؤوسها.




‏بعد استخدام هذه الأداة لقياس مظاهر مختلفة من الطبيعة سنكتشف الكثير من العوامل المشتركة بينها. فيما يلي بعض الأمثلة:



النسبة الذهبية تحكم طريقة تناسق الأزهار، وكذلك توزيع الأوراق





النسبة الذهبية تحكم طريقة توزيع الألوان في الطيور



‏وكافة الكائنات الحية لا بدّ من أن يخضع أحد مظاهرها لقانون النسبة الذهبية

---------------------------

‏هذا المبدأ الذهبي يحكم جميع مظاهر الطبيعة، ابتداءاً من "البروتوبلازما" (التي تعتبر الجبلة الأولى للكائنات المجهرية) إلى الصدفة البحرية، إلى طريقة مسار الكواكب في النظام الشمسي، وحتى السلم الموسيقي تم تأسيسه وفق هذا المبدأ (كما سنرى لاحقأ)، وكذلك نظام العناصر الكيماوية، وطبعاً، كل شيء له علاقة بالأنظمة الطبيعية المختلفة يخضع لهذا القانون تلقائياً.


الإنسان غير مستثنى من هذا القانون الكوني

‏كل مظهر من بنية الإنسان الفيزيولوجية يخضع لهذا القانون. حتى عصيات العين ومخاريطها تتوافق مع مبدأ المقطع الذهبي وكذلك قوقعة الأذن (نسبة أطوال الدهاليز الأذنية). وضربات القلب تخفق بهذه النغمة الذهبية، ويدفع الدم إلى الأبهر تاركاً نسبة معينة في البطين. كل هذا يتوافق مع مبدأ المقطع الذهبي! وحتى نشاطات البنية العصبية في حالات عقلية معينة تخضع للقانون ذاته.




‏جمال المظهر لكل من تقاسيم الوجه يخضع للنسبة الذهبية



‏حتى وتيرة ضربات القلب وكافة جوانب نشاطاته بشكل عام متوافقة مع النسبة الذهبية



‏قبل السير قدما في الحديث عن النسبة الذهبية في جسم الإنسان، ومظاهر أخرى في الطبيعة، وجب التوسع أكثر في علم الهندسة المقدسة من أجل استيعاب ما سيأتي لاحقاً من ظواهر مختلفة تستند على هذا القانون بطريقتها الخاصة والمميزة.



---------------------------