المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاستاذ الشيخ طاووس حفظه الله فى علم الصنعه الالهيه


تلميذ طااوس
02-04-2017, 08:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد الخلق سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد الاطهار واصحابه الاخيار

هنا ... نبتدى انشاء الله ببدايه دخول الاستاذ الشيخ طاووس حفظه الله فى علم الصنعه الالهيه
وبدايه الدخول كانت حين توجه طلاب العلم بوضع بعض تدابير من ملاغم المعادن التى اكتملت نموها وخرجت كامله وليس بها تدبير وحسب ما اتذكر انها تعتبر من البرنيات وبها سموم تفتك بالطالب حتى لو حاولت تطهيرها لانها لا تقبل التطهير لان تم تصنيعها وخرجت كامله فلا يجوز العمل بها منذ تلك النقطه
ظهر الشيخ طاووس من باب النصيحه وخوفا على طلاب العلم من الوقع فى تلك المصيدة التى تسبب المشاكل للطالب وبدء بكتابه نصيحه لى الاخوة
الموضوع الاول
( نصيحه لى الاخوة )
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم . بعد اطلاعي على عدة مواضيع وعدة مداخلات لكن المكان والزمان لا يسمح لظروف خاصة دفعتني الابتعداد عن المشاركة لكن غيرتي وحرصي على النصح لوجه وهو يشهد العليم الخبير انني في جميع تدخلاتي ومشاركاتي كان هدفي الرئيسي هو النصح والصدق والمسلم ليس من طبعه الكذب أو الافتراء وكل حرف او كلمة كتبتها إلا بعد علم من عند اهله أو تجربة شخصية لذا سوف ارشد الاخوة لتوجيههم لطريق الصواب مع العلم انني بعد هذه النصائح لن اعلق على اي تدخل لا على العام ولا الخاص. - الحجر واحد فيه الذكر والانثى فيه الروح والجسد والنفس لذا سمي بالجسد الحي وهذا هو التثليث الهندسي - كل المواد الكيميائية التي تسمع بها في كتب القوم هي فيه من انفاس كالكبريت والزنجفور والرهج .... والاجساد كالذهب والفضة والحديد والرصاص..... والارواح كالزئبق بل زئقه يعقد زئبق العامة في رمشة عين ويصيح كالمذبوح .... - النيران يوجد والله العلي العظيم وكل من شك في ما افشيه اطلب منه ان يشد بيدي امام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون ويطلب مني القصاص ارجع فاقول يوجد نارين فقط نار مثل الذي توقد في البيوت وهي التي تسمى بالنار العنصرية ونار طبيعية وهي عبارة عن ماء كما هو شأن روح الكحول وهي التي يحتاجها المدبر من اول الطريق حتى النهاية واعلم ان النار العنصرية هي المحرك للنار الطبيعية اما قولهم يوجد 7 نيران كما ذهب اليه البوني وغيره او 3 كما ذهب اليه جابر فكلها رموز اما المقصد من النار القوية هي هي الطبيعية اي خلهم اما الوسطى وهي التوؤم اي الماءالدهني اي الماء الحامل للصبغ وهذا المشار عندهم بالنار والماء وإن شئت قلت الروح والنفس وهذا هو المشار له بكل اصفر وأحمر مثل الكبريت المحلوم والزنجفور والزئبق الرجراج وماء الحياة لان به يكون علم التضعيف بل هو السر كله وأخيرا النار اللينة او الضعيفة هو الجسد الحلو وكلس البيض المحلوم وابار النحاس التام ونشادر الحكماء والعقاب القابض لكل طائر فمن هنا يتضح لكل اخ القى السمع ما المشار بنيران القوم فهي مواد محسوسة فان سمعت النار المعتدلة او الدفن في غبار الخيل فهو رمز المقصود منه النار اللينة اي الجسد المحلول وفي بعض الاحيا ن يشار للون اي المثل - تدبير واحد ومن ادعى غير ذلك فهو جاهل لكن حين يتوسط الحكيم لخا الخيار إلا في الاصغر او الاوسط او الاكبر والمراد بهذا بدون رمز قوة الصبغ فالاصغر صبغه ضعيف جزء على 200 اما الوسط جزء على 1000 اما الاكبر جزء على 12000 وهكذا اما لا نهاية لفعله جزء على ............ حسب التضعيف -الالات آلة واحد والاحسن ان يفكر في ما كان عند الامم السابقة كما قال خالد ضع عنك الاثال فكم ضل قبلك الرجال - التدبير لا يتعدى يوم او بعض يوم لم حسن التدبير - والله والله والله شهيد ما قلت إلا حق وهذا هو الاخ الناصح في هذا الزمان الذي كثرت فيه الدعوى بدون علم لا همً لهم إلا جمع حطام الدنيا أو الشهرة - - الحجر قريب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كنت اردت سابقاً ان لا اعلق أو اردت لكن بعد مراجعتي لما كتبت هناك كلمتين يشهد الله اني لا اعلم من اين وجدت في المقال لذا اطلب من الاخ رامي حذفهم من المقال مع طلب العفو من الاخوة على بعض الأخطاء في الكتابة لانني من عادتي اكتب مباشرة ما يخطر في بالي بدون مراجعة له وهذه الكلمتين المطلوب حذفهما ’’ الحجر-- بعيد ’’ بل الحجر هو اقرب لك من كل شيء اما اخي عبد القادر تقول ان كل ماذكرته موجود في كتب القوم فعلا هذه الملاحظة صحيحة لكن الفرق انني لخصت زبدة كتبهم كلهم وما هو مطلوب في العمل فقط حين اقول قول خالد دع عنك الاثال هذا يعني لا تقطير ولا غيره في التدبير وعندما اقول المواد فيه وهو حي اي نفي لغيره ولا يدخل في تدبيره لا زئبق ولا كبريت ولا ماء الندا ولا كبريت ولا كل مايخطر على بالك من هذه المواد التي تسمى في عرفهم البرانيات اي كل براني عن الحجر بل تدبيرهم كله جواني وحين حصولك على المفتاح الاعظم وهوالماء القراح في عرفهم والخمير تدخل به على البرانيات تصلح في الحين وان كانت فقط هذه الكلمات لكان مقامها تكتب بالذهب فكم من انسان هلك وافسد ماله في البرانيات من زئبق وزنجفور وزرنيخ واتلف الذهب والفضة والصحة وكم عاشرنا من افنى عمره في مثل هذه البرانيات وهذا ما حدث معي خلال سنين من اتلاف المال والصحة لولا فضل الله وعناية وكرم الرجال ، اما قولك ان التدبير يحتاج لأكثر من ذلك بل سمي جابر بهذا الاسم لانه اظهر طريقة تدبير في ساعتين من الزمن فقط ويكفي ان هذا الحجر فيه ما في الكون كله بل طاقته لا نظير لها في القوة لو قلت لك من افعاله ما يفعل في المعادن قبل تدبيره لطار عقلك من سره بل من الأولياء من القى الجزء منه واضعا اياه في قطعة من الشمع الحر على 1000من اي معدن فخرقه ظاهراً وباطناَ وهذا سر في حقهم من الله لهم واعلم ان الحجر مركب تركيباً طبيعياً الاهياً لا دخل للحكيم بل خلقه الله صانع كل شيء بل الحكيم يهيء له المكان فقط لخروجه من القوة للفعل لذا سمي هذا الحجر الكريم ببيضة الحكماء ولا دخل للحكيم فيها في تركيبها بل فيها الذكر )المريخ) والأنثى )الزهرة(سبحان من خلق الكل بل الحكيم يهئء لها المكان كما يهئ نار التحضين لبيض العوام ففق من غفلت الوهم وضع عنك كل ما تقرأه في الكتب بل هي رموز وضعوها لتنفير اصحاب الدنيا ولذا يقال تدبير آدم عليه السلام والمقصود بهذا انه في عهده لم تكن هناك لا مواد ولا آلات وهل هناك بعد هذا الفضح المبين بلسان عربي لكن الله جعل على هذا العلم حجب لكي لا يفسد الزمان ومن اهم هذه الموانع الوهم الوهم الوهم ولا يذهب إلا بصحبت المخلصين اي الذين اصطفاهم الله


تتممة اعلم يا اخي السر في الواحد لو تعدد الحجر لفسد الكون وابحت عليه في الحجر الذي خلقه الله وفيه الطبائع الاربعة المجموعة في الواحد كما هو الشأن في بيض العوام وأعلم انار الله بصيرتك لا يقدر اي مخلوق على جمع هذه الطبائع في مركب واحد ولو اجتمعت الانس والجن إلا في هذا الحجر بقدرة الله جل جلاله الم ترى استغراب الخلق في الملك الذي نصفه ثلج ونصفه نار فلا نار تذيب الثلج ولا الثلج يطفئ النار فما بالك بأربعة طبائع لذا سمي هذا الحجر بالمكرم انظر الي حجر خسيس اقل منه بكثير وهو ذهب العامة كيف لا يفنى لانه تساوت فيه هذه الطبائع وكيف تسعى الناس إليه علما نه من المواد الميتة اي الجوامد فما بالك في حجر مكرم جسد حي لهذه الخاصية مادخل على شيء من حنم اي حيوان علم السمياء إلا اصلحه في لمحة البصر وهذا هو المشار اليه بالدفن في الشيء الحامي كغبار الخيل ام نبات هذا علم الطب هو المشار اليه بالكبريت الابيض عند القوم واخير ميم المعادن ما دخل على معدن خسيس إلا رفعه إلى 4 في الحمرة وإلى 7 في البياض,. ولكل اخ كامل الاحترام والتوفيق والسلام


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الكرام . صدق اخي الكريم رامي في حق جابر تلميذ الامام جعفر الصادق وما يعاب عليه انه كان راسخاً في عدة علوم مما صعب كتبه وأعظم عيب فيها أنه رمز لأجزاء الحجر بالمواد البرانيات كزئبق العامة وكبريتهم وزرنيخهم ...... مما جعل كتبه مصيدة لهلاك كثير من الناس ويشهد الله العلي العظيم هذا هو السبب الذي جعلني اتدخل في هذا الباب تحت عنوان° نصيحة للإخوة° خوفا من تعاطيهم لهذا العلم من باب البرانيات خصوصاً في الآونة الاخيرة حاول الاخوة توجيهه نحول الكيمياء العصرية وما في هذا من ضرر وآفات . وأعلم اخي الفاضل علي قادر أنني لم لن أكتب اي موضوع في الكيمياء لعلمي لضررها البالغ المتلف للمال وهلاك الأنفس لكن لما رأيت ان بعض الإخوة فتح هذا الباب بدون علم وبحسن النية جاءت هذه النصيحة تفادياً لعدم اتلاف المال والصحة، فتقبلوا هذه النصيحة من اخ مجرب ناصح، وكما تلاحظ منذ دخولي لهذا المنتدى وقبله لم اشارك بأي باب مهما كان لو علاج او محبة أو.... خوفاً من الله قبل كل شيء وخوفاً من سوء استعماله علماً أن رأسي يحمل منها من المجربات الشخصية أو المأخوذة من الصدور ما تحتاج لمؤلفات، ولا حظ كل مداخلاتي كانت في علوم عامة تفتح الباب لكل مبتدئ صادق لكنها تقف عند حد معلوم عند اهله والباقي من عطاء الله لا من البشر،وحين يأتي العطاء الرباني سخر الله لك من يتتم لك الأمر ويأخذ بيدك رغماً عن أنفه . فعلأ اخي كل ما اكتبه مأخوذ من الصدور لا السطور لكن لا يعني انه غير موجود في كتب القوم بل موجود فيها لكن مرموز أو موزع


. نعم اخي الكريم الحجر جمع الله فيه الروح والنفس والجسد مركبة تدبيراً إلهياً وهذا المشار إليه عند القوم بالتثليث الهندسي الحيواني ( الروح= الماء) النباتي ( النفس= الصبغ) المعدني (الجسد) الجامعة للطبائع الاربعة ولولا أن الله جمعها في هذا الحجر لما استطاع اي مخلوق من جمعها وهذا دليل على ان حجرنا واحد مركب تركيب طبيعي فسبحان الخالق والروح الجسد موجودة في الزهرة اي الانثى، والنفس في المريخ اي الذكر وهذا مريخ القوم وزهرتهم لا مريخ وزهرة العامة وهذا الذي قيل فيه إذا ثلث المريخ والزهرة في البيت المشهور . نعم اخي له فعل قبل خروجه من الفعل للقوة في حق أوليائه وذلك في سرعة إلقائه وسريانه قبل ان تصل إليه النار العنصرية وازيدك فيه ما قال فيه ذي النون المصري( لو قلت لك ان هذا يفعل هذا لقلت في حقه محال ) وأزيدك توضيحاً لإزالة اللبس عما سألت أن كل شئ جعلته الطبيعة منفصل ( وهذه اشارة لم يريد صناعة الحجر اي تركيبه من مواد مفترقة) لا يمكن جمعه لتركيب الحجر لان النار العنصرية وهي ميزان جودة التدبير تفرق بين مكوناته، ورجوعاً للحجر المركب من الانثى والذكر تركيباً طبيعياً من عند خالقه فتدبيره كذلك هو تدبير طبيعي كما هو الشأن في خلق آدم وحواء أو خلق عيسى عليه السلام وأعلم انار الله بصيرتك ان ميزانه فيه كماً وكيفاً لا يحتاج لشئ فالروح 2 والنفس 1 والجسد 1 مجموعهم 4 وهذا الذي قيل فيه انه اسم الله الأعظم الذي الثلث ( الر وح) الذي ميزانه 2 يساوي الثلثان (النفس+ الجسد) اللذان وزنهما 1+1=2 وقيل فيه ربع الجسد يعقد كل الماء لان الروح التي هي الماء حين تختلط مع الصبغ يصبحان ماء الاهي وزنه 2+1=3 المجموع4 ( 3 ماء إلاهي + 1من الجسد ) ربعه هو الجسد. وهذا ما جاد به الزمان والمكان واختم هذا الباب، والله المعطي المانع لا غيره .


( هنا انتهى باب نصيحه لى الاخوة وبعدها قام الشيخ بتعليق فى موضوع الاخ ماء العنين حفظه الله ( البرانى والجوانى )
السلام عليكم ورحمة الله اخي ماء العينين جعلك الله ماء عينين اهل العلم كما كان شيخنا الفاضل ماء العينين شيخ الطريقة القادرية بمدينة الداخلة جنوب المغرب صاحب عدة كتب في هذه العلوم رحمه الله وانفعنا ببركتهم. أما جواب على سؤالك فقد اجاب الإخوة إجابة وافية اي الجواني هو الذي يقوم من الحجر المكرم اي اجزائه ولا يدخل عليه غريب المفسد وهذه طريقة تدبير الاكسير الكبرى والصغرى والوسطى ،اما البراني فهو القائم من البرانيات اي من المعادن كالرصاص والحديد والزرنيخ وغيرهم وهو الذي يسمى بعلم الميزان لكن يحتاج للمصلح لهم وهو ماء القراح( مادة السريان ) لأن جميع الاحجار ( خصوصاً المعدنية كالحديد والذهب والفضة و.....) اجساد بدون أرواح أو أنفاس لذا يطلقون عليها الميتة لذا لا بد من اضافة مادة السريان لتقابل هذه الأجساد الميتة بالروح والنفس فيقوم التثليث الهندسي المحقق للغاية وان كان في التركيب في البراني انفاس كالزنجفور او الزرنيخ فتمدهم مادة السريان فقط بالروح وإن كان في التركيب الروح كالزئبق اي التركيب مركب من ثلاث معدن ونفس وروح فتكون مادة السريان هي الإناء الموصل لهم إلى قعور الأرواح فسبحان الخالق . وهناك العلم البراني الجواني اي المشترك بين مواد برانية واجزاء الحجر ملحوظة: البراني هو ما يسمى بالملغمات وهو محرم لأنه غش ولا يجوز شرعاً لكن اذا اضفت له مادة السريان يصبح البراني جواني ويخرقه ظاهراً وباطنا ويصبح حلال. والله الموفق للصواب


بسم الله الرحمن الرحيم اخي طائر النار لكل اكسير قوة حسب تركيبه لذا التجربة بإلقائك على المعادن هو الذي يحدد قوته، اما المعادن في طريق الاكسير لا تطهر بل قوته الكاسرة تقهر كل شيء أما التطهير فهو ركن فقط في علم الميزان وهوالمحتاج للنسب الفلكية التي سأل عليها الأخ علي قادر وهي التثليث والتسديس والتربيع والمقابة حتى عدد منها الامام الجلدكي 360 ميزان عدد درج الفلك وهذا مشروح في كتابه البرهان لمن اراد ذلك. اما سؤال اخي طائر الافق فكل الاوقات فهي لله صالحة للبدأ في العمل أو التحصين فكلام الله كله تحصين خصوصا اوخر البقرة وأية الكرسي والاخلاص والمعوذتين مع ما صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم. اما العلوم التي يختص بها المفتاح فهي كلها مجموعة في هذه الحروف كله سر: كيمياء-ليمياء-هيمياء- سيمياء-روحانيات


بسم الله الرحمن الرحيم اخي الكريم مادة السريان هي نتيجة الحجر اي فيها الروح والنفس والجسد اما ماء الحريف هو الماء الحيواني هو حاوي للروح فقط وكذا الرأس المثلث او المتسع وغيرهم من من المياه واعلم ان الروح حيوانية اما الماء الالهي الأول المتكون من الزئبقين فهو يتكون من الروح والنفس فقط اي حيواني نباتي لان النفس نباتية أما المفتاح الاعظم وهومادة السريان ففيها الروح والنفس والجسد وهذا الاخير المشار إليه بالكلس او الرماد او الثفل وهو يدخل بالتسع وبتكراره ثلاث مرات يكون الريع وهذا المشار اليه ربع الجسد يعقد كل الماء,


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. نعم المقصود بتكراره ثلاث التسقية والعقد أما ما اشرت له عن قول خالد كذلك ان كان مائع واستعجلت عقده فادخل عليه بكلس القوم يعقده عن عجل والسر كله كلما ادخلت ثلاث امثال من الماء الالهي يصبح روحاني ان اضفت له شيء من الماء يفر ولا يضبطه لك اناء من اي نوع ولو كان من البلار لذا لا بد من عقده وضبطه بإنائه المكتوم وهو الجسد الضابط لا كما تتوهم العوام في آلاتهم ويكون دائما الربع منه وهذا هو التضعيف إلى ما لا نهاية له, واعلم أن آلة الحكماء وإنائهم المكتوب وكل ما تسمع في كتبهم من آلات وتدابير من تكليس وتقطير وسحق وتصعيد ودفن ومرادهم حضان ......كلها رموز والله العلي العظيم ما في تدبير القوم شيء من هذا فاذا سمعت شيء من هذه التدابير فمرادهم ادخال مادة السريان فقط بدون مغالطة ولا رمز وهل بعد هذا ما يقال، كما يقول القوم ربما انا من المغضوب عليهم لانني فضحت سر القوم بلسان عربي فصيح أسأل الله الحفظ والسلامة في الأهل والأحبة والعفو والمغفرة من الله التواب الحليم اللطيف الستار المعطي المانع.


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. اخي قادر المدد المشار اليها عند القوم كلها مرموز لها أقربها للحق قولهم 7 اسابيع كما هو شأن البيض 4 اسابيع لتكون البيض 3 اسابيع للحضانة ليولد الكتكوت وسوف اشرح ذلك الاسبوع الاول لتكون البياض الثاني لتكون الصفار الثالث السفاف( الغشاء الرقيق) الاسبوع الرابع القشور (الكلاس) وهنا تكون البيضة بيضة الدجاجة ولو تأملت فيهذا لوجدت هذا تدبير القوم الاول الذي قالوا التفصيل اي اول ما يقطر هو البياض ( الروح= الماء) 2 الاحمراو الصفار (النفس= النار) الثالث اكليل الغلبة او عقاب الحكمة ونشادرهم وملحهم =الهواء والرابع الجسد أو الثفل أو كلاس القوم ورمادهم = التراب وكذلك يحتاجوا إلى 3 اسابيع اي تركيبهم إذن المدد المدكورة هي مراحيل التدبير لا الوقت ومنهم من قسمها 40 يوم كما ذهب اغلبهم كالغمري فان قال عفنه 40 يوم مقصوده ضف له مثله من الرطوبة وحين ينقص من هذه المدة اي ان الميزان اقل من المثل وهكذا ولو نظرت مثلا في قدرهم الممدوح وآلتهم فهي اشارة إلى الميزان ومراحل التدبير مثلا يقولون اصبع اي المثل أو قولهم بينه اربعة اصابع مضمومة اي مقسمة على اربعة او 6 اصابع وهكذا فالمدة تشير دائما إلى الوزن ومراحل التدبير واعلم اخي كما اشار الجدكي وقوله صادق ان التركيب لا يتعدى ربع سعة من الزمان وهذا العلم علم الاولياء فكيف لعلم سخره الله لهم ان يبعده عنه اكثر من يوم او بعض يوم .اخي رامي اللبيب بالاشارة يفهم بيضة الدجاجة تحتاج لمكان تبيض فيه ليخرج الفروج من القوة للفعل من الموت للحياة من التفصيل للتركيب من التفرقة للجمع اي من طبائع اربعة مفترقة مركب مجموع فية حركة وحياة كما قال مسلمة تلميذ المجرطي لم ارى اقرب مثال لتدبير القوم من البيض والمكان هو الغريب المصلح لانه يحمي الحجر من النار العنصرية لانها هي المحرك للنار الطبيعية(الروح) التي تفعل الافعال الغريبة، لذا تهيئة المكان سابقة للحجر ولصلاحه لا يسمى غريب لان فيه ضد طبائع الحجر ولقرب هذا التدبير يسمى تدبير الغبائط ولو نظر له النساء والاطفال لفعلوه لسهولته وقربه ومن هنا دخل فيه الحسد مما جعلهم يؤلفون كتب ممتلئة بالرموز الصعبة غايتهم ابعاد الناس عنه لقربه، أما بعده في علمه فقط. واعلموا ايها الإخوة الافاضل انار الله بصيرتكم هذا العلم يفوق عالم الابداعين والاختراعين المذكورين عند البوني وعلم النقطة عند سيدي عبد الله بن عزوز وسر المواصلة عند الفشتالي وعلم الحرف عند ابن العربي والتكوين عند سيدي ابا العباس السبتي والتدوير عند ابي الحسن الشاذلي وغيرهم لأنه من عالم الأمر الذي قال فيه ° (قال الذي عنده علم من الكتاب) نفعنا الله بعلمهم جميعاً
طبيب البحر البحر هو الحجر وطبيبه هو جسده الضابط لاجزائه



لشيخ طاووس


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. كل ما اشار اليه الجلدكي رحمه الله يشير الى النبات الالهي فقط وهو نبات واحد لا وجود له إلا في حديقة الحكماء وهو حجرهم المكرم وهو واحد، نبات بين النبات لما فيه من خصائص النبات، معدن بين المعادن لما فيه من خصائص المعادن، حيوان بين الحيوانات لما فيه من خصائص الحيوان، لذا قيل مثلث التركيب فروحه حيوانية ونفسه نباتية وجسده معدني وهذا الذي قال فيه البوني روح واصلة ونفس صابغة وجسد ضابط والله الموفق


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أخي الكريم أعلم ان الحجر المكرم بدون تدبير كما خلقه الله فيه مادة سماها الحكماء روح وهي الماء ونسبوها للحيوان لأن الروح فيها الحركة كما الشأن في الحيوان ولقوله تعالى °وجعلنا من الماء كل شيء حي° ومادة سماها القوم نفس نسبوها للنفس لما في النفس من تقلب وهذه المادة هي الصابغة للقوم ومادة ثالثة وهي الجسد الضابط ونسبوه للمعدن لما في المعدن من صبر على النيران وكل هذه المواد الثلاثة الروح الواصلة اي الماء والنفس الصابغة والجسد الضابط لان الصبغ لابد ان يحمله الماء ومجموعهما هو المسمى عند القوم بالماء الالهي والنار والماء والزئبقين الشرقي الصبغ والغربي الماء وهذا الماء المصبوغ لابد له من جسد يضبطهما ويمنع عنهما النار وكل هذه الأجزاء موجودة بتدبير إلاهي في حجر واحد كما أوجده الله يسمى بالحجر المكرم والنبات الالهي والمقصود بالنبات ان صبغه ينمو كما ينمو النبات حتى تعطي الحبة سبعة سنابل بكل سنبة مائة حبة كما ذكره الله ومن هنا يتضح معنى الاسماء لفعله وليس هو من نبات .اما الذي يدخل على الحيوا ليقوم منه السيمياء او على النبات في الطب فهو المفتاح الأعظم وهو نتيجة الحجر المكرم.
( تلك المشاركه قام الشيخ بتكررها مرتين مما يدل على شئ)
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أخي الكريم أعلم ان الحجر المكرم بدون تدبير كما خلقه الله فيه مادة سماها الحكماء روح وهي الماء ونسبوها للحيوان لأن الروح فيها الحركة كما الشأن في الحيوان ولقوله تعالى °وجعلنا من الماء كل شيء حي° ومادة سماها القوم نفس نسبوها للنفس لما في النفس من تقلب وهذه المادة هي الصابغة للقوم ومادة ثالثة وهي الجسد الضابط ونسبوه للمعدن لما في المعدن من صبر على النيران وكل هذه المواد الثلاثة الروح الواصلة اي الماء والنفس الصابغة والجسد الضابط لان الصبغ لابد ان يحمله الماء ومجموعهما هو المسمى عند القوم بالماء الالهي والنار والماء والزئبقين الشرقي الصبغ والغربي الماء وهذا الماء المصبوغ لابد له من جسد يضبطهما ويمنع عنهما النار وكل هذه الأجزاء موجودة بتدبير إلاهي في حجر واحد كما أوجده الله يسمى بالحجر المكرم والنبات الالهي والمقصود بالنبات ان صبغه ينمو كما ينمو النبات حتى تعطي الحبة سبعة سنابل بكل سنبة مائة حبة كما ذكره الله ومن هنا يتضح معنى الاسماء لفعله وليس هو من نبات .اما الذي يدخل على الحيوان ليقوم منه السيمياء او على النبات في الطب فهو المفتاح الأعظم وهو نتيجة الحجر المكرم.




بسم الله الرحمن الرحيم اخي رامي كل ما قلته على ظاهره فقط الرمز في مدة التعفين وطريقته بل المقصود غمره بالمفتاح الاعظم يفنقلب ظاهره باطنه ويخرج من الركود للفعل المراد ( المواد المعفنة) في لمحة البصر وانت ناظر له وهو يتلون كلون قزح آخذاً جميع الوان الكواكب الفعلية من خلال المواد المنسوبة لها من نبات او حيوان أو معدن المراد تعفينها اما الغريب فمن اسمه يتضح له المعنى وهو الحجاب الاول للحجر المانع له من النار العنصرية ومنهم من سماه بالغريب المصلح ومنهم من سماه بالإناء الأول..... . نعم الحجر يدبر بالحجر وقد سبق واشرت لهذا لكن هيهات هيهات هيهات ان يدرك الانسان هذا المعنى وما المقصود منه إلا بعد الجد والكد ومعاشرة الرجال . أخي الطائر يوجد نارين فقط في تدبير القوم النار العنصرية وهي النار التي توقد في البيوت وان وجد الحجاب لا تخشى من شدتها وضعفها وهناك نار القوم وهي النار الطبيعية التي هي للحجر. واترك المجال الاخوة الأفاضل يتولوا مساعدة كل باحث مجد والله الموفق للصواب.

اخي الكريم الفاضل ماء الغينين بدون نقطة اي العينين زادك الله نور على نور وما هذه الدعابة إلا تذكير وملاحظة وتنبيه على مراجعة كلام القوم بتأمل في كل حرف وكلمة عسى الله ان يفتح لك طريقاً موصل لهذه العلوم وسبق واجبت عن هذا السؤال وهو ان حجرهم سموه بالبحر وفيه علة ولولاها لكان اكسير من خلقته فسبحان من ستر سره بهذه العلة أو العرض وجمعها اعراض عند اهل علم الحرف والخاصة ومن يصلح هذه العلة هو الجسد الضابط السابق الذكر لكي لايبعد بك فكرك وحاول الجمع بين كل ما أكتب ترى المعنى واضح بدون لبس، وبما ان هذا الجسد مصلح لهذه العلة سمي بطبيب البحر اي هو من يعالج هذه العلة وان شئت قلت هذا المرض ، وكما سبق ان قلت ان هذا الجسد ضابط حافظ لسر الحجر من العدو سمي بالمعدن وبالتالي فكل اسم من المعادن في حقه صحيح مثلا قبل حله اي حل الجسد فيسمى بالذهب او الفضة وهذا لمقاومته للنار وهذه مغنيسية القوم وبعد حله ان قلت المشتري اي القصدير او الرصاص فقد صدقت لسرعة ذوبان وكل اسم له هذين المعنيين كالجير ( قبل حله يسمى بالجير العطشان أو الارض العطشانة وبكل ميت....) وكلاس البيض وقشور الحلزون والعظام والرمل وبكل خالد اي خلوده على النار ولو حاولت جمع كل اسماء الحكماء له لأحتاج لوحده لكتاب والله ولى التوفيق .


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. شكرأ لجميع الإخوة الأفاضل فعلا للقوم عدة اسماء مشتركة وفي بعض الاحيان يشيرون لاجزاء بأسماء الحجر والعكس صحيح وغالب الاسماء المقصود صفة أو لون ولو ألف اهل عصرنا لأطلقوا أسماء من هذا الوقت كأسماء السيارات العصرية كالمرسديس ...او أسماء الاجهزة الالكترونية وهذا من حق كل أحد ليصف ما وصل إليه من حلال لغة عصره ورجوعاً للموضوع لا بد من معرفة المؤلف لتعرف ما يقصد أو مجمل مصطلحاته لتأخذ نظرة عامة فمثلا عند جابر ومن أخذ عنه النار عندهم هي الجسد اما عند غيرهم فهي النفس وهناك اسماء مشتركة بين جميع القوم كالماء- الخل -النار الطبيعية- الجسد-النفس- الروح- ... وهكذا أما: -الاسد الاخضر والله أعلم من خلال الاسم انه الجسد الني اي قبل حله لان الأسد تخافه الذئاب (النيران)،وفي هذه الحالة يكون هو الشمس لان الذهب يقاوم النار والبوريطش. -الانثى = الزئبق الغربي- الفضة- القصدير- الرصاص-القطن-الزهرة وبكل شيء أبيض -الذكر= الزئبق الشرقي - النحاس - الكبريت-الزنجفور-وبكل اصفر احمر نعم البرق هو زئبق الغرب لانه مع الضوء يلمع لمعان السراب المتحرك او كحركة ماء البحر في ليلة قمرية اخي ماء العينين اجمع القوم ان تدبير القوم موت وحياة او تفصيل وتركيب او حل وعقد ...اي من تدبيرين الاول تفصيله إلى بسائط ثم يركب تركيب الحياة الابدية فالسؤال الذي يجب طرحه لماذا ينقض تركيبه أولاً أي العلة التي جعلته لا يفعل من أصل خلقته حتى يفصل وما المزيل لها وهذا هو الحل والعقد......

اخي ماء العينين لا وجد لعلاقة بين خل العامة وخل الحكماء لكن اسم العامة فيه خاصية الحكماء مثلاً خل العنب اي انه مصنوع من العنب والخل الروحاني اي من شيء روحاني اي حي وهكذا...


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة الافاضل زادكم الله بعلمه وفضله و وفق الجميع لما يحب ويرضاه اخي الكريم طائر الافق هنا في المنتدى كتاب للغمري جمع فيه من خواص الاكسير ما فيه افاضة وهو المعتمد عند اهل العلم اما سؤالك فكل احمر احمر للنار لكن يوجهه الى الشمس ويعكس اشعتها بواسطة المرآة المدهونة نحو المكان المراد وان اراد البرد يدهن بالابيض ويوجهها نحو القمر في اليل ويعكس ضوءه نحو المكان المراد والله الموفق للصواب ,. نعم اخي ماء العينين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. نعم الحجر واحد والتدبير واحد لكن وقع اختلاف بين الحكماء في طريقة التفصيل والتركيب لكن العمل واحد فمنهم من فصل اولا الماء ومنهم من فصل الماء والصبغ في آن واحد وهكذا فمنهم من اراد السرعة وآخر قوة الصبغ وكذلك في التركيب من اضاف الاكليل في كل عقد ليأتي قبل اوانه وهذه هي التي تسمى في عرفهم بالطرق الصغرى والوسطى والكبرى الصناعية والطبيعية ومن اراد تدقيق هذا فعليه برسالة محمد القمري وهي موجودة في المنتدى اما اخي رامي تجنب الوهم وشمر ساق الجد وابطل موانع الشك بتحقيق اصول وقواعد هذا العلم وخذها عصاك تهش بها على كل غريب وأعلم انار الله بصيرتك و نور سرك بمعادن اسراره النورانية اللطيفة لا معادن الاحجار الكثيفة البعيدة عن كل سر أما تقريباً لما سألت عند القوم ثلاث انواع لا رابع لهم اولها الحيوان وتحته عالم من الأجناس لا يعلم عددها إلا خالقها بل تحت الجنس الواحد عدة اجناس كما هو الشأن عند الإنسان وثاني الانواع النبات وكذلك فيه من الاجناس ما يصعب عده واخيراً المعدن كالذهب والفضة والحجارة وكل ما ليس فيه روح من الجوامد وخلاصة القول والنصح فالحجر واحد وحدته شملت الجميع من نوع وجنس و....... ومعنى واحد ان مادة واحدة فيها السريان والروح الماء والنفس الصبغ والجسد فحقق هذا واي حجر وجدته فيه فهو حجر القوم المكرم ولو اخذت اخي مثلا 100غرام من الذهب 24 كارا واضفت له 25 غرام من من خليط فضة ونحاس لاصبح الجميع ذهب 18 كارا وهذا دليل على ان الذهب ليس فيه صبغ زائد عن وزنه ومن هنا يتضح للعاقل ان ليس ذهب الحكاء لكنه جسد ضابط الثاني لعلم المعدن


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. شكر خاص لكل اخ ساعد او يساعد في مساعدة الإخوة الأفاضل فتح الله عليهم وعلينا وعلى كل ناظر للسطور بعين الإخلاص والتقرب لله جل جلاله اما تعليقاً على بعض الاسئلة للأخ ماء العينين : في ما يخص صفحة كتاب المصباح للجلدكي نعم اجزاء الحجر موجودة مفترقة في جميع الاشياء لان مقصوده الطبائع الاربعة لا أعتقد ان اي مادة تخلو منها مثلا لو اخدنا الرصاص عند القوم غالب عليه طبع التراب ( اي فيه عدة طبائع مجموعهم يعطي الغلبة للتراب) لذا هو فاني الحديد طبع النار وهكذا حتى في الحيوان والنبات وبالتالي ان اجزاء الحجر ( اي الطبائع الاربعة ) موجودة في جميع المركبات التي خلقها الله لكنها على غير اعتدال اعتدال اعتدال ( قطب المثلث والمخمس وعلم الحرف) فقط اعتدلت في ذهب العامة( ونسبياً في الفضة ) لهذه الخاصية قالوا انه حجر القوم اما الحجر المكرم فهذه الطبائع وجدت فيه مجتمعة منذ خلقه فسبحان الخالق، ولولا علة موجودة فيه لفعل الفعل المراد به بدون تدبير ومن هذا الشرح البسيط يتضح للعاقل اللبيب ان الحجر واحد اجتمعت فيه ما افترق في غيره ولا يدخل عليه غريب من قريب أو بعيد . س1:هل تدبير مادة السريان من طبيعة معينة وماهي هذه الطبيعة؟ منه وبه لذا رسمه كالتنين ياكل راسه ذنبه وانظر لهذا المعنى لماذا شبهوه بالتنين؟ لطبيعة التدبير. س2: ماذا يقصد صاحب المكتسب بقوله رطوبة متحدة بيبوسة مشاكلة؟ ماذا يقصد بالمشاكلة؟ الرطوبة توجد في الانثى اي زهرة القوم واليبوسة كذلك وهما زئبق القوم وكبريتهم وان شئت قلت اخت واخ او ابن وبنت او زوج وزوجة ذكر وانثى وكلهم في حجر واحد كهف الحكماء وبحرهم وحجرهم المكرم لذا قيل مشاكلة اي توجد الرطوبة واليبوسة في نفس الرحم اي بيضة الحكماء . حاول ربط الاجوبة ببعضها ليتضح المعنى ببساطة ووضوح تام.


عفوا اما الاسئلة الخاصة بخواص الاكسير فمن اراد التبحر فعليه بكتاب الهداية للحلبي فقط افاض في ذكره لفوائد الاكسير في الطب وغيره بل ذكر القواعد الاساسية والمقادير والسلام.


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم . بدأً اتوجه إلى الأخ الكريم الحسام 2 لنا مثلاً هنا مشاع مضمونه عدوك اجعله امامك اما صديقك ومن تحب فاجعله خلفك يحمي ظهرك والإدبار دليل التقدير والاحترام وعدم الرد متعلق بارادة الاهية لا دخل لي بها بل العبد ماذا يقول لمولاه بل العبد وما ملك لمولاه رجوعاً لسؤالك وحيرة الاخ رامي وهذه نصيحة لكل طالب هذا الأمر الجسيم من أعظم حجب هذا العلم الوهم الوهم الوهم، لولا قربه لما تاه فيه النجباء، فاين نحن منهم، نور الله بصيرتنا جميعاً لإدراك اسراره ركز اخي رامي على الكلام : قلت سابقاً اجتمعت فيه فيه فيه ما افترق في غيره اما الطبائع الاربعة لم تجتمع معتدلة إلا فيه وفي الذهب وهذا ما قصدت اما غيره من المركبات أو البسائط فلا فلهذه العلة هذه المركبات او البسائط فهي فانية فسبحان الباقي ، وازيدك وضوحاً اقسم بالله العلي العظيم الذي لا معبود غيره انني ذكرت الحجر بصفات واوصاف في كلمات مختزلة قريبة المعنى ما فرقه الحكماء في مئات بل ألوف الكتب بألفاظ ومعاني بعيدة تارة بإثبات وتارة بنفي، لذا حاول مراجعة جميع مداخلاتي في الشامل ترى الحق من الباطل،بل احد الإخوة من اخلص المقربين ومن اعز اصدقائي وتتلمذنا جميعا ً على عدة شيوخ في شتى العلوم، صدفة دخل للشامل ونظر إلى مداخلاتي وهو لا يعلم لحد الساعة انني هو طاووس ، فقال العلم الذي تعبنا في تحصيله اصبح الآن في الملأ وطلب مني النظر إلى هذه المداخلات واقول قول صدق كما قال جابر كادت روحه تزهق مما كتبت في هذا المنتدى فاجبته دعنا من الحسد واترك صاحبها يتولاها، ورجوعاً للموضوع اخي حسام الغمري بدأ كلامه من الوسط وأسقط البدأ المحذوف كما هي عادتهم مع اشارة خفيفة فيها خلط ، فالذكر هو الصبغ وهي النفس وهوالحار اليابس ( النار) وشمسهم أو كبريت القوم او الدخان او النحاس.... اما الانثى فهي الروح وهي البارد الرطب (الماء) وقمر القوم وزئبقهم وبخارهم ورصاصهم( القصدير) .... ونشادرهم وهو اكليل الغلبة وملحهم الصاعدة وعاقد الانفحة وهو الحار الرطب (الهواء ) اما الرابع فهو الجسد العاقد ومغنيسية القوم وترابهم البارد اليابس الضابط وهذه الاربعة طبائع المنفصلة بتدبيرهم الخاصة الموجودة قبل التدبير في حجر واحد ومن هذا يتضح ان الغمري بدأ بالوسط والبدأ محذوف اما الخلط الذي وضعه عمداً هو اشارته للمفتاح الاعظم بقوله لابد من من المفتاح في هذه الصناعة واشار اليه بالسيرج واعطى مثال الاس والقضيب الذي انتزع من ارضه وما هو اقرب للمعنى في هذا الشأن قول جابر كأرض خرج ماؤها من قعرها ليعود سبكه في التراب الهامد ليريك زرعاً وهذا دليل على ان الماء فيه والزرع فيه اي الصبغ والجسد التراب الهامد فسبحان من جمع هذه الاشياء في حجر واحد أما قول اخي رامي على البيض ان الطبائع فيه مجموعة فهذا قول مردود بل العكس فيه طبائع الالوان منفصلة وكل شيء خلقه الله منفصل لا يمكن جمعه مهما فعل الحكيم بل هذه قاعدة عند اهل العلم، دائما خذ النار قياسك لانهم قالوا هي التي تجمع بين المتشابهات وتفرق بين المختلفات اذن لو وضعنا بيضة العامة في النار لأنفصل كل طبع على حدة مما يدل على انفصالهم قبل دخول النار أما هذه الأخيرة ( النار) فقط معيار لمعرفة جوهر الاشياء


اخي الكريم حسام في هذه اللحظة المتأخرة من الليل رأيت تدخلك وكان من الواجب الرد قبل غياب ربما يطول اقول اخي الكريم هذا العلم لا يدرك من الكتب إلا ناذراً وبتوفيق رباني اولاً وآخراً والصعوبة كل الصعوبة في ادراك علمه أما عمله لو نظر إليه الأطفال لفعلوه لسهولته وقربه رجوعاً لسؤالك سوف اجوابك بجواب عند القوم يعتبر من المنهيات والمحرمات اقول كلهم اجمعوا على ان تدبيرهم فيه شطرين تفصيل وتركيب موت وحياة نقض وجمع حل وعقد و........لكن كل كلمة من هذه المترادفات ضد الأخرى والسر في كل هذا الذى عمى عنه العوام هو عمل واحد لذا قيل تدبيرنا واحد أي عقد اللطيف بالكثيف وهذا هو العقد والتركيب عند القوم ، واللطيف يحل الكثيف وهذا هو الحل والتفصيل ، اذن أول مرحلة من تدبير القوم هي تركيب بين مادتين هذا عقد هذا وهذا حل هذا ، وهذا تفصيل القوم وتركيبهم لا كما يتوهم العوام وهذا الذي قال فيه خالد اول هذا العلم تكليس الحجر بحر نار ..... وهذا التركيب هو البيضة الفلكية عند القوم المركبة من بيضتين: البيضة الطائرة وهو زحل الحكماء ، والبيضة الثانية البيضةالثابتة وتسمىبالبيضة المعدنية بمشتري الحكماء المصلح لزحل وكذلك تسمى بالإناء المكتوم والقدر في عرف الجلدكي وغيره من الحكماء ، وبهذا التركيب القريب تحصل على المفتاح الاعظم في اقرب الاوقات لأن الطائر فيه الامتزاج والسريان والثابت فيه الصبر والخلود على النار لذا سمي بالاناء المكتوم والسلام والله الموفق.


(ثم بدء الشيخ رد تسال الاخ الجاهل واسمه الحالى المستغفر على موضوع اسئله هامه بدونها الحجر لا قيمه له)
اخي طاووس الرحمه..اساله هامه بدونها الحجر لاقيمه له!

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم, اخي الكريم كنت احجمت على المشاركة لأسباب خاصة لكن نزولاً عند رغبتك احاول الإجابة عما سألت بدون رمز : 1- نحاس الحكماء هو الذكر وهوالمسى بالحار اليابس ويسمى كذلك بالمريخ والزئبق الشرقي والشاب وهو موجود كما خلقه الله في باطن الحجر وعندما يخرج للفعل يسمى بالشمس وذهب الحكماء. 2- النوشادر الجنسي في مرحلة من تدبير الحجر اي جسده ينفصل إلى ارض يابسة تسمى الرماد لونا وصفة، ولطيف يصعد منها يسمى اكليل الغلبة ودوره عقد الماء بسمى النشادر الجنسي وهو عقاب الحكماء إذن هي مادة تنتج في مرحلة من التدبير. 3-كيف يدبر المفتاح الاعظم هذا هو العلم كله والسر الأعظم وهنا تاهت الرجال وسكت اللسان وجف القلم لا فضل لمخلوق على مخلوق في هذا المقام بل الأمر بيد الله هو المعطي والمانع والنافع والضار، لكن كتب القوم لا تخلو من الفائدة لمن جد وكد ، واعلم ان الله هو الفاعل الحقيقي والله ولي التوفيق.

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. اخي الكريم التدبير الصناعي مهما بلغ من الدقة والجودة لا يصل الى التدبير الإلهي وخير دليل على ذلك بيض الدجاج لو فصل ابيضه عن اصفره وانشق الكلس لما استطاعت الصنعة البشرية من تفريخه وان حدث لا بد من ظهور عيوب لان الصناعة الالهية محكمة الصنع اما البشرية تبقى تقليد يشوبه عيوب مهما كان ظاهره متقن لذا كل الحكماء كان كلامهم على حجر واحد لا يحتاج إلا لتفريخه كما هو بيض العوام لذا سمي ببيضة الحكماء ومن هنا كان نفي دخول الغريب في تركيبه وإن دخل فسد المركب . اما لماذا سمي النشادر بالجنسي لانه حار رطب طبع الهواء وما كان كذلك يكون صاعد اخذ من الروح(القصدير =رصاص الحكماء) الرطوبة ومن النفس ( نحاس الحكماء) الحرارة فكان هو المؤلف بينهما ولولاه ما انعقدوا في الجسد كما هو نشادر العامة يؤلف بين نحاس العامة وقصديرهم، وكلمة الجنسي دالة على جنس الجسم الصاعد منه واعلم ان الحجر ينفصل إلى 3 الأول اللطيف اي لطيف الذكر والانثى هذا هو الماء الالهي اي التوؤم ( الزئبقين الشرقي والغربي) باختصار الماء الحامل للصبغ اي لطيف الروح والنفس والثاني كثيفهما وهو الجسد الضابط والثالث المؤلف بينهما وهو النشادر الجنسي فالاول اعطوه طبيعة مائية بارد رطب وسمي بالزئبق (المتكون من زئبقين )اي زئبق الحكماء وعطاردهم والثاني طبيعة ترابية بارد يابس ويسمى بالذهب ( الأسد والليث) والجسد الضابط والرماد والكبريت الابيض الثابت والثالث طبيعة هوائية وهو نشادرهم واكليلهم والعاقد وهو المؤلف بينهما اي بين الماء والارض لذا قال ذو النون المصري رحمه الله ما تم إلا ماء وأرض وحسن تأليفك للأشياء ، وأعلم ان هذا الحجر الكريم اجتمع فيه كل ما يخطر على بالك من من كواكب واملاح ومعادن ونبات بل لا يحتاج لغيره بل الغير هو المحتاج له لذا لقب بالواحد فسبحان الله الواحد الأحد الصمد المعطي والمانع والله الموفق . والرفق اولى من الخشونة في تدبيره وأزيد لابناء عصرنا كذلك اللين والرفق في التعلم والتدبر والتدارس والله الموفق.


( ثم حصل تشاحن حول تحريم الشيخ طاووس عن عمل ملاغم البرنيات وكان رد الشيخ طاووس على الاخ عبدالله الحسينى فى موضوع لشحذ الهمم )

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى وآله وصحبه وسلم. ايها الإخوة الأفاضل يشهد الله على هذا انني فقط الآن رأيت هذا وهذا النقاش وترددت كثيرا لأن من عادتي لا أرد على اي نقاش او حوار ثنائي علماً ان نتيجته معلومة مسبقاً ضف على هذا سني لا يسمح لهذا بل الافضل استغلال الوقت فيما ينفعنا في الدارين اما التحدي ليس من شيم لا المتعلم ولا المعلم اما ان كان يرضي اخانا عبد الله الحسيني بما أنني ذكرت بالإسم فيه فانني أقول انني ( اي انا العبد الضعيف اضعف الورى الملقب بطاووس ) اجهل الناس بل لم اقل يوماً انني شيخ احد بل لحد الساعة ليس لي تلميذ واحد في هذه العلوم ودائماً كان غرضي من كل حرف كتبته منذ دخولي الي هذا المنتدى ارجو منه دعاء اخ ورحمة ومغفرة من الله ولو لاحظ الجميع دائماً اتطرق إلى العلوم ولم ولن اكتب يوماً لو باب واحد وهذا كما سبق ان قلته اخشى ان يقع في يد من لا يستحقه بل هذا ما جعلنني منذ دخول للمنتدى لا يتجاوز دخولي لباب المجربات أكثر من 10 مرات خلال مدة تقارب 10 سنوات بمعدل مرة كل سنة للسبب السابق الذكر وبعض الإخوة هنا في المنتدى من دول مختلفة زاروني وكانوا ضيوفاً عندي منهم من بقي عندي لما يفوق الشهر وتعرفوا عني عن قرب ويمكن ان يشهدوا على شخصيتي بل هنا في المنتدىمن يعلم علم اليقين وهو شاهد على هذا ان مليونات الدولارات عرضت علي مقابل خدمات وقمت بالعمل ورفضت المقابل و.......وسبق وان اشرت إليه وهذا من فضل ربي علي اعطاني من رزقه من باب علمه ما كفاني عن غيره ورجوعاً للموضوع أول تدخل لي في هذا القسم كان لإبعاد الإخوة الافاضل عن البرانيات لتفادي المهالك الجسدية والمالية لا غير لا التباهي ولا إدعاء العلم ولا شيء من هذا القبيل بل اطلب الله ان يجعلني من القوم الذين نكسوا انفسهم في المزابل لا يرون العيب إلا في أنفسهم فكفتهم عيوب غيرهم وهم السر والاكسير لمن اراد وصول ونزولاً عند رغبة الأخ ولكن ليس في البرانيات بل في سر القوم وفي علمهم لا علم طلاب الدنيا أقول ما قال جابر رحمه الله ان جميع المعادن تستخرج من حجرهم وكذا جميع الأملاح و..... وكل ما يأتي في علم القوم ومرادهم لا كما نرى: الحجر فيه جميع الطعوم من مرورة وحلاوة وملوحة وحموضة وجميع الروائح من نتونة ورائحة كالمسك وفيه النور والظلام وفيه الكواكب السبعة والطبائع الاربعة والمولدات الثلاثة وفيه روح واصلة ونفس صابغة وارض ضابطة وفيه الاملاح باسرها والشبوب والكباريت والزرانيخ والزبائق و........وما لا يعلمه إلا الله ومن هذا المقدمة يستدل العاقل أن كل المواد المشار إليها في كتب القوم هي اجزاء الحجر تظهر إما صفة او خاصية تظهران أثناء التدبير ومنه ان حجرهم مركب من انثى باردة رطبة لها عدة اسماء ابرزها الزهرة اي الرصاص(الأبار) او زئبق أو بخار أو......وذكر حار يابس له عدة اسماء ابرزها المريخ النحاس أو الكبريت أو دخان أو .... وهذا الذي قال فيه الحكيم إذا ثلث المريخ بالزهرة اي من الانثى 2 ومن الذكر 1 اي للذكر مثل حظ الانثيين وكل كتب القوم اساسها ان المعادن تقوم من الزئبق والكبريت والمقصود طبائعهما ان وقع الإعتدال كان منها الذهب ان زادت الرطوبة كان الفضة ان زادت الحرارة واليبوسة كان الحديد وهكذا...بعد هذا سوف اجيب على الأخ من خلال علم القوم الجواني لا بالبراني من خلا ل العلم والعمل واتمنى ان يتأمل كل اخ صادق لاوالله هو الرقيب والمحاسب على كل حرف بل كما يعلم الأخ غسان بعد كل مداخلة إلا وأتعرض لمهاجمة الكترونية من طرف الهاكر من جهات اي هيآت معلومة عندي لا تريد الخير لهذه الأمة وهذا العبد الضعيف لا يخشى في هذا الكون إلا الله ومن ولاه . للقوم زئبق واحد هو الزئبق الرجراج ويسمى كذلك في عرفهم بالزئبق المحلول وهو لونا كجرادة الفضة وباطنه احمر وهذا الذي يسمى بالتوؤم ومن يدعي في هذا العلم ظهور لون احمر فهو جاهل الأولى تركه، لهذا قال القوم ظاهر الذهب باطن الرصاص( رصاص الحكماء اي الأبار وهوزئبق الحكماء) وباطن الذهب ظاهر الرصاص وهذا الزئبق هو الماء الحامل النفس اي الروح الحاملة للصبغ وان شئت قلت الماء والنار وهذا هو الماء الإلهي الزئبقين الغربي والشرقي و.....وهذا الزئبق المكون من زئبقين الموصل للاصباغ ومن يدعي للقوم زئبق غير هذا فدعه وجهله إذن للقوم زئبق واحد من أول التدبير إلى آخره وله لون واحد كما اشرت إليه سابقاً ابيض ( لون الرماد) وباطنه احمر وهذا هو لبن العذراء. الملح للقوم ملح واحدة وهي حجرهم وهناك كتب للقزم تحمل هذا الإسم ويكفي ماجاء في 10الصفحات من كتاب الهداية تتكلم كله على فضل هذا الملح وفيها قصيدة كلها عليها اما كيف ان تخرج كبريت القوم من هذه الملح فهذا عمل الاطفال عند القوم لأن الرجال قوامون على النساء والكبريت ذكرالقوم لذا يقوم بنفسه لكن نصيحتى لا تخرج إلا بمائه اي بروحه كما اشرت سابقاً لانه لو خرج ناشفاً فلا فائدة فيه وتحت هذا الكلام اشارة لا تخفى على اللبيباما روائح الكبريت فمن دبر حجر القوم لوجد ان له رائحتين فقط رائحة في البداية تشابه رائحة المني وبعد تكليس الارض له رائحة أجود ألف مرة من المسك وبهذه الرائحة سمي الأرض المقدسة ويشهد الله العلي العظيم البارحة فقط كنت مع اخ عزيز نتكلم في هذه العلوم حتى وصلنا لهذه النقطة فقال لي كلما دبرت حجر القوم إلا وتستغريني رائحته المقدسة حتى انسى نفسي واين انا. اما تدبير القوم ليس كتدبير العامة وهذا ما كنت اشير إليه دائما كالتقطير او التكليس او الغسل او التصعيد والحل والعقد و...... ولا الاواني ....مثلا قالوا كلس الذهب بالزبق ومن فعل هذا من باب البرانية يعلم ذلك وخير مثال خذ شيء من الرصاص وضف له شيء من الزئبق تلاحظ كيف يكلسه بدون نار وهذا مقصود الحكماء وإلى هذا يشيرون كلس اليابس بالرطب في ذات الانبوب حتى تلاحظ فعل النار في الحطب اي ظهور الرماد كانه جردة الفضة وهنا قالوا العوام تحرق بالنار ونحن نحرق بالماء اي الرطب لذا قالوا ماؤه ناره اما النار العنصرية فهي مفسدة اي مفصلة لأي تركيب فالمصلح فهو النار الطبيعة وهنا اذكر قصة لحكيم لا اتذكر اسمه الآن راي شخص يكلس الحجر فقال له هذا ليس تكليس الحكماء بل تكليسهم بالطبائع فقال له اين أجد الطبائع قال الحكيم فعلمت انه جاهل وتركتهه.اما ذهب القوم ليس كذهب العامة بل يظهر عندما يتحول المريخ اي الكبريت من القوة للفعل وجميع الكواكب عند القوم لها لون واحد بإستثناء زحل فهو اسود ومنه خلال التدبير من اوله إلى آخر يوجد ثلاث ألوان اسود وابيض والأحمر بالفعل والباطن ومن يدعي غير هذا فقل له السلام عليك ورحمة الله أما الالوان التي اشار لها القوم عندما يكون لك المفتاح الأعظم اي مادة السريان فتدخل بها للبرانيات لتصبح جوانيات فتظهر لك كل لون موجود عن الطاووس اي كلون قزح وهنا أتمنى ان نخرج من هذا الجدال العقيم واشكر الأخ الكريم الفاضل رامي وجميع الإخوة الأفاضل وارجو من الأخ عبد الله الحسيني وكل أخ الإبتعاد عن هذا الجدال الذي يفرق ولا يجمع ولا فائدة منه وان كان يرضيك فلست شيخاً ولا عالماً بل اضعف خلق الله بل أجهلكم يتردد على هذا المنتدى من حين لآخر فأقبلوني ضيفاً عندكم و يشهد الله لا ولن اطلب من احد شيء من هذه العلوم وهذا منذ نهاية نهاية الثمانينات بل زهدت فيها وما اطلب منكم فقط إلا الدعاء لي وللأولاد بالصلاح وحسن الخاتمة وان يتقبلني الله عبدا مذنباً وان ينفع الله كل صادق ولله الأمر من قبل وبعد والسلام



( ثم خرج الاخ الحبيب سكاى من خلف الستار بى اسئله الى الشيخ طاووس والاخ الحبيب لعاج عز الدين)
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
الي جميع الاخوة الأفاضل اهل الشامل بدءاً اعتذر عن الغياب وكذا عدم الإحابة في غالب الاحيان وهذا لظروف خاصة . رجوعا لسؤال الأخ سكاي سكاي وإلحاحه على الجواب . لكن الجواب سوف يكون عبارة و اشارة تقرب كل لبيب للمعنى الحقيقي للحجر، وقبل الجواب لا بد من مقدمة تكون نصيحة للاخوان اكررها عدة مرات أقول كل ماجاء في كتاب المصباح للجلدكي من 360 مفتاح هي رمز لمفتاح واحد كل سماه بإسم منهم من سماه بالخل الروحاني ومنهم من سماه بالماء الحلال ومنهم من سماه بالرأس المثلث ومادة السريان وماء القراح ، وهكذا وأقرب الاسماء إليه الماء الالهي لانه ما دخل على شيء إلا احياه وانعشه وسري فيه السريان الابدي المصلح لذا سمي بكل سائل واقربها إلي خواصه( الماء ) لقوله تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي . )ومدار كتاب المصباح ان هذا المفتاح الأعظم مركب من ثلاث :. 1)المعدن= الجسد اي الارض وتسمي بكل ثفل في المصباح وفي غيره بالملح والزاج والطلق والمغنيسيا .2) الروح وهي الماء في المصباح ، اخي سكاي هي التي حيوانيه لانها فيها الحركة وذكرها الله في القرآن ب: الحيوان . واعلم ان كل شيء فيه الحياة فهو حي حيواني 3) النفس وهو الصبغ والدهن في المصباح وهو نباتي لانه ينمو ويكثر كالنبات من حبة 7 سنابل في كل سنبلة 100 حبة كما جاء في القرآن الكريم وخلاصة القول ان المفتاح الاعظم والحجر المكرم يتكون من ثلاث : روح واصلة ونفس صابغة وجسد ضابط وهو المفتاح الاعظم بعد تدبيره اي تفصيل وتركيب او موت وحياة واعلم ان جميع العقاقير اموات لاروح فيها ولا يكون صلاحها إلا به فلا تغتر بقول جابر او غيره في بالبرانيات والله الذي لا إله إلا هو لو اعطاك الله عمرا منذ آدم عليه السلام إلى الآن ومال الدنيا وانت تدبر هاته البرانيات لن تحصل منها على قمطير واحد وما فيها إلا ضياع العمر والصحة والمال خذ هذه النصيحة من اخ صادق ناصح عامل افنى عمره في هذه العلوم وكررتها هذه النصيحة مرات عدة ولا زلت اكررها نصحاً لله، وهذه من بين الاسباب التي جعلتني انصرف عن دخول هذا القسم لما رأيت البعض يحث على مثل هذه الابواب المهلكة خصوصاً المواد السامة بدون علم ولا عمل ولو كان السر في هذه المواد لكان أهل الغرب أقرب الناس لهذه الاسرار.وليعلم كل طلب علم أن هذه العلوم لا تأخذ بالتمني وكان ابي وجدي وشيخي بل بمجالسة الشيوخ الربانيين والأخذ عنهم.
رجوعا للسؤال فعلا الحجر مكون من ثلاث كما اشرت له سابقاً ومن ينفي الحيوان والنبات والمعدن فكلهم صدقوا لأن نفيهم اثباث له من قال حيواني صدق لانه فيه روح اي ماء ومن قال نبات صدق لان فيه نفس اي صبغ ومن قال معدن صدق لانه فيه جسد او من نفاه عن المعدن صدق ومن نفاه عن الحيوان صدق ومن نفاه عن النبات صدق أو من إثنين بالنفي أو الإثبات صدق لانه مكون من ثلاث روح ونفس وجسد اي ماء ودهن وثفل وميزانهم ما أشرت له في مداخلات سابقة، وأعلم انه خلال التفصيل( تفصيل الحكماء لا العوام ) ينفصل إلي لطيف ( الأعلى = عند العوام ما نحصل عليه في القابلة) وكثيف ( الثفل الذي يبقى اي المغنسيا عند العوام ومنه اللطيف عبارة عن ماء ناتج عن لطيف الروح اي الانثى الجارية في عرفهم اي الزئبق الغربي وهو ابيض ( الانس= الماء)ولطيف النفس اي الذكر الفتى اي الزئبق الشرقي وهو احمر ( الجن= النار) وهذا الملك الذي نصفه نار ونصفه ماء واسمه عند القوم الماء الالهي والماء الدهني وهو ماء مكون من ماءين ( مرج البحرين يلتقيان ) والزيتونة لا الشرقية ولا الغربية وهذا ما اشار له خالد بالماءين واعلم ان لون هذا الماء ابيض وباطنه احمر وهذا الاحمرار لايري بل يشاهد فعله فقط وهذا الماء يتكون من طبيعتين الماء والنار . وما يقال على اللطيف يقال على الكثيف فهو من ثفلين ثفل الذكر وثفل الانثى وهناك لطيف مكثف يخرج كذلك من هذه الارض ويبقى فوقها بعد خروج الماء السابق يسمى عند القوم بالنشادر الجنسي عملياً تجد الثفلين جسد كانه الرصاص وهذا زئبق القوم بالتدبير يصعد فوقه مسحوق ابيض كانه النشادر لذا سمي باكليل الغلبة والحقيقة هو كثيف الماءين ولطيف الارضين ويساعدك في عقد الماء في التركيب ومنه يكون عندك خمسة اجزاء ماءين وارضين وتراب اي نشادر القوم لا العامة واعلم ان طبيعة الارض ترابية والنشادر هوائيه ومنه يكون الحجر يتكون من اربعة طبائع ومن ثلاث مولدات هي الحيوان والنبات والمعدن اي الروح والنفس والجسد وبإضافة الثلاث للاربعى تكون السبعة افلاك . وإلا هنا وقف القلم واللفظ الي ان يشاء الله . وفي الأخير اقول والله شاهد على كل حرف ما قلت إلا صدق وليعلم من يهتم بهذا العلم ان الحجر واحد والتدبير واحد ولو كان هناك طرق في التدبير لاختلف القوم بل وقع الإختلاف ما وراء مادة السريان لا قبلها وهو هين قريب من علم طريق القوم الواحدة . اضعف الورى طاووس

اخي صانع الاكسير فيما يخص البرانيات كل الحكماء اجمعوا على ان جميع الاحجار اي المعادن اموات ويظهر هذا جليا عند وضعها على النار تفر الرطوبات وتبقى اجسام مية اي لا روح فاعل فيها اما الصبغ فهو فيها لكن يحتاج إلى مادة السريان والماء الحلال ليسري في جميع الاحجار ومنه جميع البرانيات صحيحة اذا ركبة تركيبا مثلثاً هندسياً كما هو عليه المفتاح الأعظم مع اضافة هذا الاخير لكل تركيب براني ليحي التركيب حياةً ابدية كما هو عليه الذهب والفضة وخلاصة القول وتقريب الفهم بدون لغز هناك طريقين طريق الجواني وهومن المفتاح الاعظم ترييه تربية خاصة كما هو عليه وتهيء له أجزاء معدنية معينة فهذا طريق الاكسير الاعظم اصعف الالقاء فيه جزء على 500 في البياض وجزء على 1000 في الحمرة إلي ان تصل به جزء على القناطير المقنطرة وهذه الطريق هي التي فيها الطريق الصغير والطريق الاوسط كما ذهب إليه اغلب القوم كما هو شأن الغمري والطريق الأكبر . وهناك الطريق الثاني الجواني البراني اي التراكيب البرانية مع اضافة المفتاح الاعظم لذا جاء الاسم جامع بين البراني ) المعادن) والجواني ( المفتاح الاعظم) وهذا المرموز بالنصفية الثلثية وكل تركيب .
اخي طائر الافق فعلا هناك اختلاف بين القوم في النار لكن القاعدة في ذلك ان الماء يحل والنار يعقد لذا عند خالد الذي يعقد اي يكثف ويمنع من الطيران هو كل كثيف ومنه هو الالثفل ونشادر القوم اي الاكليل وعند اغلب القوم ان الماء ( الزئبق الغربي) يحل والذي يعقد هو ضده اي النار( الزئبق الشرقي) التي هي النفس اي الصبغ اما الاكاليل عند الغمري فهي النشادر الذي يصعد عن الارض في كل تصعيدة وذلك بتضعيف النار بعد كل تصيدة واعلم انه في السابعة لا يصعد منه شئ وهذا دليل ان جميع الرطوبات ( الماء المتكون من ماءين الروح والنفس) خرجت كلياً عن الارض وهذه العملية تسمى بالنخل كنخل النخالة عن دقيق القمح

السلام عليكم جميعاَ
اخي وسام عزيز يصعب ذكر فوائد لربما فهم اخ الحجر او بعض اجزائه عن خطأ ودبرها للعلاج فيكون منه الضرر والدال على الشر كفاعله وكل من فتح باب من هذه الابواب لغير اهلها هو المسؤول أمام الله أما ما يخص فتح الإناء وهو ساخن كلهم حذوا منه لأن بخاره ( الروح) هو سره لكن نار القوم ليست النار المعلومة عند العوام وإناءهم ليس إناء العوام ولا تقطيرهم اي تفصيلهم ومن عكس اصاب وأعلم انه ليس لهم غريب إلا المصلح القريب الأصل .
اخي سكاي كل ما هو موجود في طبيغة خلقه الله منفصل مهما فعلت فالنار تفرقه لذا قيل النار تفرق بين المختلف وتألف بين المِؤتلف فخذها ميزانك وأبحث عن الاشياء المركبة فالسر فيها قائم كما خلقها الله وجاء الحكيم يركب هذا في هذا ليقوم السر بدون تأخير ولا تعب لذا قيل من حل عقد اي من فصل ركب اي حياته في موته وموته في حياته. والله الموفق


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي رامي هناك عدة مواضيع مشتت لذا يستحسن التركيز على موضوع واحد لانني اجد صعوبة بالغة في الدخول للجميع والإجابة اما سؤالك لا يا أخي الحجر واحد اينما حليت وارتحلت وما قصد من القول السابق ان كان عندك صبغ الذي هو مولود القوم وهو يابس لابد من اضافة الماء له ليجري ويسري كما هوشأن صباغة العامة ان كنت في البدأ المحذوف اي دخول الماء اي الانثى على الذكر اما في المعدنيات فلا بد من تدهين الصبغ سواء في البياض او الحمرة بالزئبق السوقي او ما يقوم مقامه .

(ثم ذكر الاخ لعاج عز الدين موضوعه عجيب)




السلام عليك ورحمة الله وبركاته اخي الكريم من عادتي لا ادخل في مناقشة مباشرة أو مجادلة لكن هذه المرة سوف ارد لإجلاء الأمور وتوضيح بعض الاشكالات تنفع الاخوة الصادقين واطلب منك اخي الفاضل بما أن هذه المداخلة موجه إلي اقول قول اخ صادق : اما انا هذا العلم سوف ينشر علناً هذا علم الانبياء والصالحين وبهذا قال الذي عنده علم من الكتاب انا آتيك به قبل ان يرتد إليك طرفك . ومنه الله يتولاه لا أنا ولا أنت ويظهر من مداخلتك يقع عند خلط كبيرمما يبعد كل البعد عن هذه العلوم وأعلم ان الحكمة طائرذو جناحين جناحه الأيمن علم الكيمياء وجناحه الثاني الروحانيات وهو علم الغبار اي السيمياء ويدخل في هذا كل ما تسمع من علوم الحرف والاوفاق والهيماء والدمياء وعلوم اندثرت لم يبقى منها إلا رسمها واسمها وأعلم اخي الكريم ان هذه العلوم تحتاج للآداب المحمدية والأخلاق الربانية خصوصاً العلوم الالهية الربانية التي اساسها االصدق والتواضع ، لكن الرد في بعض الأحيان ليس نصرةً للنفس لأنني أعلم ان النفس أمارة بالسوء ومن طبعا التكبر والتجبر وإنما نصرةً لعلم الاأولياء والصالحين ورفع الغبار عن علومهم وما أقوله لن تجده مكتوب في اي كتاب لأنه علم الرجال يحصل بالصدور ومن خلال المجالسة والآداب وبدل الغالي والنفيس ومن أجله تشد الرحال .
أخي هل تعلم لماذا سمي هذا العلم بالصنعة الإلهية الإلهية الإلهية لأنه علم مأخوذ من قوله تعالى :( ويسألونك عن الروح قول الروح من امر ربي ) لأن من يجمع بين الروح والنفس والجسد فقط الله جل جلاله لكنه من فضله ومنه خص أناس بعطائه فهم صفوته وخاصته فما كان منهم ان قالوا نحن نجمع وندبر لا نخلق بل الخالق هو الله لذا سميت بهذا الإسم اي الصنعة الالهية وأعلم ان هذا العلم من عالم الأمر لأن الروح من أمره قبل عالم التكوين القولي والفعلي لقوله تعالى انما امره إذا اراد شيئاً ان يقول له كن فيكون ( فعالم الامر اسبق من عالم المقال وعالم الفعل وهذه الحروف الفعلية والقولية عند سيدي عبد الله بن عزوز المراكشي الذي اعتبره شيخي لأنه لا يفرق بيني وبنينه إلا ربعة شيوخ بسند متصل إليه وهي الاختراعين والإبداعين عند البوني ومنه أخي الكريم كل ما ترغب فيه من مطالب من قول وفعل وما سخر له جاء بعد عالم الامر الروحاني ومنه :
--- ليكن في علمك ان المفتاح الأعظم ما أخذ كلمة الأعظم إلا لأنه يقوم من الحجر الكريم المثلث من روح ونفس وجسد اي ان الحجر مركب من لطيف روحاني وكثيف جسماني والرابط بينها نفساني وهذا الحجر هو المشار له بالجسد الحي اي حيواني اي فيه روح وبصدق انه هو الذي يحيي كل شيء دخل عليه وهذا الذي اشار إليه كل القوم بالدهن الثابت اذا دخل على كل ناقص اثبته اي احياه حياة ابدية وهذا المشار له عند الغمري بالسيرج اي الدهن الثابت والماء القراح ومادة السريان........
---- ومنه لا علاقة بين المفتاح الأعظم والإكسير بل علم الإكسير جزء بسيط من علمه وللتوضيح والرقي بمستوى اهل البصيرة لا اهل الدعوى وحب الظهور بل كل العلوم قسمت عند القوم لثلاث :حيوان ( الروح) وهي العلوم الروحانية كالسمياء والحرف والاوفاق والاقسام و..... نبات ( النفس) الطب الروحانيات .....المعدن ( الجسد) علم الأكسير والتعميرو... وهذه المولدات الثلاث حنم التي تحتوي على الطبائع الاربعة وبضرب 3 في 4 الناتج 12 وهي المواقع الثابتة عند الحكماء وهي البروج عند اهل الفلك وبضربها في زمان التصريف اي العرض30 اي 30 يوم يكون منه درج الفلك 360 بل لو كان يسمح الزمان لبرهنت اوسع مما ذهب إليه الجلدكي في برهانه في علم الميزان وكذا المؤلف الجديد ولفتح هذا الباب على الإخوة اصل جميع الموازين هي إذا ثلث المريخ بالزهرة اي قسمتين للانثى وقسمة للذكر كما فرضها الله للذكر مثل حظ الانثيين مع مراعات الطبائع الاربعة والمعادن السبعة المنسوبة للأفلاك وماذا تريد منهم البياض أو الحمرة والإصلاح اقبال من تثليث وتسديس والادبار من مقابلة وتربيع.
--- اذن علم الاكسير وهو علم المعدن ليقوم منه الذهب والفضة ومنه المفتاح الأعظم هو علم قائم بذاته يسمى عند القوم بالبدأ المحذوف أو الساقط وتركوا امره لله يعطيه لمن يشاء من خلقه، ولتقريب الفهم لأقصى حد حتى لا يبقى معه إلا التوجه لله ان كان لك نصيب في هذا العلم جميع المعادن اموات لا روح فيها بل تتوفر على شيئان فقط الصبغ والنفس اي انها اجساد ضابطة وصابغة مثل القصدير فيه صبغ البياض واجوده الزرنيخ للبياض اما للحمرة النحاس والتوتية وكذلك الكبريت ان كان مع الزئبق اي زنجفور اما الكبريت وحده فإنه مفسد للمفتاح الأعظم. والمعلوم عند العام والخاص ان النحاس يحمر ويصفر الذهب والصبغ فيه زائد لكنه غير ثابت ولا يكون ثباته إلا بالدهن الثابت اي المفتاح الاعظم ومادة السريان واعلم اخي الكريم ان نهجت تركيباهندسيا مثلثاً من المعادن كما هو عليه المفتاح الأعظم وصنعت الدهن الأحمر المغيث فأنت في طريق صناعة الإكسير ولن تجد في هذا الشأن أفضل من كتاب الغمري الموجود في هذا المنتدى ليكون شيخك وأنهج الطريق الوسطى وأنت شقيقهم الآن اما ان اردت الأكل القريب والخروج من الفقر بسرعة فعليك بالبرانيات وهوعلم الميزان عند القوم كما هو في البرهان مع اضافة مادة السريان لتصلح الاموات وهي مباقل القوم وأعلم اخي الفاضل علمك الله بنوره وانار الله بصيرتك ان غاية القوم الذهب الفضة وانها لاتفى لما في ذلك من اعتدال الطبائع ( الفضة ناقصة عن الذهب ) وكل تركيب او اصلاح من ميزان أو غيره هو الحصول على الاعتدال اي اربعة طبائع متساوية لتصبح ذهب او فضة وخلاصة القول اخي هناك فرق كبير بين المفتاح الأعظم والاكسير فالإكسير يقوم من المفتاح وهو البدأ والنهاية وبمعنى ادق ان المفتاح جسد روحاني مركب من روح ونفس وجسد وهذا الذي قيل فيه جسداني في المنظر روحاني في المخبر ولولاه لم يقم الأكسير ولا أصبح روحاني يفعل فعله المحمود ومنه تعلم لماذا سمي المفتاح بالماء الإلاهي ولا تضيع وقتك إلا في تدبير هذا المفتاح الأعظم المركب ومن قال غير ذلك فهو جاهل بالعلم فإذا ادخلته على الاجساد الميتة التي لا روح ولا نفس فيها كالنحاس مثلاً يقابلها بالنفس والروح لتعتدل واذا ادخلته على العاقير مثلا للطب على نبات فيه نفس وجسد يقابله بروحه لتعتدل وهو في هذا المقام يسمى بدهن الكبريت الابيض عند المجريطي وهكذا يصلح كل ما دخل عليه ليحدث فيه الإعتدال والصلاح الدائم .
وفي الآخير لم يكن افتخار الحكماء بالإكسير لعلمهم ان الذهب موجود بيد كل من هب ودب حتى الراقصات يمتلكنه كذا كل طاغ وجبار وباغ بل كان حرصهم على كتمان هذا المفتاح الأعظم وتدبيره أكثر من حرصهم من الحجر المكرم خوفا على علم الروحانيات وخرق العادة وهنك سر الله وفي الآخير هيهات هيهات هيهات ان يفهم معنى كلام القوم من خلال كتبهم وما وضعت إلا لمن اصطفاهم الله وخصهم بسره وكثيراً ما يرددوا إن كنت أخاً لنا فاقبل وان كنت غير ذلك فاترك العلم لأهله كما قال ذو النون المصري لو قلت لك هذا يفعل هذا لقلت في حقه محال ولو قلت لك قول خالد ضع عنك الآثال كم ضل قبلك الرجال والآثال هو القابلة التي يقطر فيه لما صدقت ولو قلت لك ان في تدبيرنا لا يوجد لا تقطير ولا تصعيد ولا سحق ولا تكليس ولا تفصيل ولا تركيب ولا زجاج ولا زئبق ولا شئ مما تضنه العوام لا ما تقبلت الامر وقلت ماذا يقول هذا الجاهل المدعي ،فعلا أنت على حق مثلي جاهل مدعي لا هم له إلا حب الظهور وإدعاء العلم وتضييع الوقت والكذب والإفتراء والقسم. لكن اخي ومن خلاله جميع الإخوة الكرام الأفاضل أطلب العفو والعذر والصفح لعبد مذنب عاشق محب علامة الحب والعشق تغلب عليه فيبوح بسر ليلاه علماً أن الظهور في هذا المقام نقمة والخمول نعمة عند أهل الله ولا أعتقد ان علم الأنبياء والصالحين يحتاج مال أو زمان كثير أو آلات .
ملحوظة اعتذر مجددا من الأخ لعاج عزالدين اعزه الله بعلمه ونورنا واياه بنوره ليس هكذا تساق الإبل ولا يفهم هذا انه موجه لشخصه لأن القوابل صناعة إلاهيه حاشا أن أتكلم بسوء في صناعة ربانية وما كان لومي إلا لصفاة النفس الأمارة بالسوء اللوامة وكل كلمة في هذا المقال لها محل و مغزى معين ولن أرد على اي مناقشة أو مجادلة تخرج عن النطاق العلمي المحض وبدون دليل من اقوال القوم ويستحسن غلق باب الجدال والنقاش لأن نتيجته معلومة وكذا عمري ووظروفي لا تسمح بذلك والسلام مقرون باحترام للجميع بدون استثناء.


اخي وسام حاول فهم المفتاح الأعظم على انه دهن ثابت ما دخل على شيء إلا قواه واحياه وضاعف سره مثلا إذا دخل على صبع ابيض مثلا الزرنيخ إلا وزاد في صبغة وثبته كما هو شأن العوام إذا ارادوا الأصباغ اخذوا صبغهم ( مسحوق) ووضعوه في الماء وهذا الماء مقام المفتاح اوهكذا في الحمرة اما الزلل الابيض فهو دهن وهو يدخل ليزيد في وزن المفتاح في البياض وصفر البيض دهن يزيد في وزنه للحمرة والذي يتجسد كالقلعي او القمر فهو اكسير البياض اما الكلس عند القوم فهو الجسد الضابط اما الميزان الحقيقي فللبياض يسقى من الدهن الابيض 3 ولنقله للحمرة ييقى من الدهن الاحمر 6 ليكون المجموع 9 شهور التي يربى فيها المولود ,





(موضوع الاخ وسام عزيز عفوا شيخنا طاووس)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحمة تعم جميع الإخوة في الشامل كل طالب الحقبقة.
قبل التطرق لبعض الأجوبة أولاً لابد من توضيح بعض المسائل غالباً لا أرد على الرسائل على الخاص إلا ناذراً وهذا متعلق بظروف خاصة بي لا علاقة لها بالإخوة هنا ثانياً هناك من يعتقدني متكبر اقول خذ الثمر ولا تسأل عن الشجر والله أعلم بما خلق ثالثاً يستحسن تنظيم موضوع واحد لكي يسهل التداول والإطلاع عليه لأنني اجد صعوبة في قراءة جميع المواضيع وجميع الردود رابعاً لربما اغيب ايام العيد المبارك ادخله الله على الجميع بالخير والرفاهية والعلم الرباني خامساً يشهد الله منذ دخولي غلي هذا المنتدى وهو الوحيد الذي اشارك فيه ما قلت إلا صدقاً لكن كما قال أخي يناير بعض الاحيا وخصوصأ في تلك المشاركة دخلني بعض الحسد وحاولت اضافة بعض اقوال القوم لهدف تشتيت تركيز الباحث عن الحقيقة غفر الله لي وهذه سيرة كل من كتب في هذا الأمر ومنه الأسئلة كثيرة لا بد من تنظيمها وترتيبها للجواب.
بعض الإخوان تكلم عن الرأس المثلث المصنوع من ملح القلي ورماد البطم والجير اقول هو براني لا فائدة فيه وانصحك بالنظر بنور البصيرة لا بعين الرأس بل مقصوده ماء الرأس المصنوع من زهرتهم ومريخهم .وهومثلث لانه فيه 2 من الزهرة وواحد من المريخ.
نعم حجر القوم لو القي قبل تدبير القوم على 1000 لخرقه وهذا كرامة في حق اوليائه لأن المفتاح هو الحجر الكريم بعد تدبيره ومنه لا أجد اي تناقض فيما قلت وخلاصة القول ان البرانيات لتصبح جوانية قائمة على الحق لا بد من اضافة الحجر المكرم الفاعل أي المفتاح . ولإزالة الغبار وتقريب الفهم للإخوة ان المفاح الأعظم ليس فيه روح( ماء= رطوبة) ولا نفس (صبغ= يبوسة) زائدة عن جسده كما هو الشأن في الذهب بل هو طاقة روحانية سارية في الجواهر مثلاً صبغ الحمرة موجود في النحاس لو افترضنا أن واحد منه يصبغ 5 من الفضة صبغاً زائلاً اي لو ادخلنا عليهما ماءً حاداً لفصلنا بينهما في حين لو قمنا بنفس العملية مع اضافة المفتاح لصبغ واحد من النحاس 1000 من افضة صبغاً ثابتاً اي ذهب افضل من المعدني ونفس الشئ بالبياض إذن المفتاح الأعظم لا علاقة له بالصبغ بل الاصباغ موجودة في المعادن وهو يخرجها من الباطن للظاهر لتكون ثابتة إما شمس أو قمر وفعله فعل جوهري كسم الافعى يغير طبيع الخلايا إلا طبيعته لذا سمي بالسم الساري واعلم ان الفتاح الأعظم خميرة وكل ما يدخل عليه عجين ولا ينعقد العجين إلا بالخمير وهذا الذي قال فيه علي رضي الله عنه وأرضاه قل للأمير لست بامير حتى تصنع الخمير.
كخلاصة : الاصباغ موجودة في المعادن لا علاقة لها بالمفتاح بل المفتاح يخرجها من الباطن للظاهر ويضاعف ويزيد في قوتها لذا في يد الأولياء ينفذ الحجر قبل تدبيره إلا جوهر المعادن ويقلب باطنها ظاهرا علماً انه لاينفذ ولا يخرج من القوة للفعل إلا بعد التدبير فهذا في حقهم كارمة ومن هذا المقام قال القوم ان الرصاص ظاهرة رصاص وباطنه ذهب والذهب باطنه رصاص وظاهره ذهب.
اما وقد سبق وقلت ان اسم الحجر هو لمادة مركبة من روح ونفس وجسد لا بد من جمع جميع المداخلات ودائما اشير انه مركب من ذكر المريخ والزهرة الانثى وهذا التركيب الإلهي هو الذي يسمى بالحجر الكريم.


( كلمه الى الاخ طاووس ) عنقاء المغرب
السلام عليك اخي الكريم زادك الله بعلمه اخي الفاضل نعم بل هذا العلم فاق جميع العلوم بل احد الأفاضل رحمه الله كان من اهل هذا العلم وهو اسبقنا دراية وسراً وعلماً كان لما يسأل عن علم الكنوز يجيب هو علم قائم بذاته واضعف الإيمان انك عندما تكون في المكان المتهوم تحدد الموقع من خلال التذبذبات وإلا اضعف الإيمان تربيع من فصل كالورقة او غيره وهذا كلامه منذ الستينات وكنا لا نذري ما يعني بالتذبذبات حتى اصبح هي اصل التواصل. وفي الأخير يحاول الإخوة جمع موضوع واحد ليكون مركز اكثر والسلام


( موضوع الاخ المستغفر للنهل من زكاة علم الامام الشيخ طاووس )

السلام عليك ورحمة الله وبركاته اخي الكريم الفاضل جعلنا الله واياك من المستغفرين في النهار والاسحار اخي الكريم حاولت الاجابة على بعض هذه الأسئلة في مداخلة لبعض الإخوة لذا نحاول تجميع الاسئلة في موضوع واحد والسلام


( احبائى الصنعوين هنا تنتهى ردود الشيخ طاووس حفظه الله وكلها ردود متشابه تدل على الشرح الوافى وخلاص تلك الردود والاجابات موضوع قديم لفضيله الشيخ طاووس حفظه الله حسب وجه نظرى هيا الشافيه المعافيه )
من يشرح لنا ماذا يقصد الشيخ الطاووس بهذه المشاركة
عند تدبير الإكسير وخروجه من الفعل للقوة اول شيء يظهر من سر التلاقح بين الذكر الانثى هو النطفة وعلامة نجاح الزواج سوادها وهذا هو زحل الحكماء واكليلهم واثمدهم وطير اليل والثور الاسود والجدي الاسود و الخطاف وكل ما هو اسود في عرفهم وهو زرنيخهم و وكل ما هو منسوب للارض وسبتهم وهومنسوب للتراب ثم المرحلة الثانية من التدبير يصبح هذه الارض الزحلية بيضاء ( في بعض الاحيان مضروبة بصفورة ) مسك الحكماء وارضهم المقدسة القابلة لنزول الارواح وهذا وحريرهم الابيض في عرف البوني وشحمة التيس الاسود ومخ طير اليل والخفاش وكل ما هو ابيض وخميسهم وهو هوائي ثم بتدبير يصبح احمر ضارب لصفورة فذا حديدهم ودمهم وزعفرانهم وكبريتهم الاصفر والسابق الكبريت الابيض الموجودان فقط في حدائق وخزائن الحكماء لا العامة التي تطلب الثرا وعقولها في الثرى وهواحدهم وله طبيعة نارية ثم بعده في تدبيرهم تاتي شمس الحكماء البقرة الصفراء الناصعة اللون وحريرهم الاصفرة ولولاها لفسد الكون فسبحان مدبر الأشياء ولها طبع ناري ما دخلت على طبع إلا وحل فيه السرور والبهجت وهكذا تظهر الافلاك بالتدريج من زحل الي القمر قمر الحكماء البدر التام الذي لايتم الا في 28 يوم وان شئت قلت شهر او سنين فخطابنا لكل عاقل لبيب والمقصود بهذا الحروف الثمانية والعشرون الفاعلة في عرف سيدي عبد الله بن عزوز والكواكب هي الطبائع الاربعة وهنا ربطت علم الاكسير بالحرف وهذه هي علم الدهنة عند الإمام الغزالي رحمه الله وهذا مقصوده لا كبريت العامة ولا نشادرهم ولا زئبقهم ولا جميع الاجرام التي لا روح فيها بل السر في الارواح سبحان من خلق الاسرار وجعلها بين ايدي الاخيار


( احبائى ضعو كل استفساراتكم هنا ان امكن كى يسهل الترتيب والتنظيم )

شكرا لكم ونسالكم الدعاء

ksar
02-04-2017, 08:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

الشيخ طاووس اسطوره الاساطير
02-17-2017, 12:22 AM
جزاكم الله على حضوركم وحسن المتابعه وردودكم
نتمنى نرى مواضيعكم الشيقه
فتح الله عليكم
فتوح العارفين

======================================================
=====================================================
=================================
=============
======
===
=
=
http://d.top4top.net/p_412w0rb11.jpg (http://up.top4top.net/)
http://e.top4top.net/p_412qjkzo2.jpg (http://up.top4top.net/)
http://f.top4top.net/p_412i70k53.jpg (http://up.top4top.net/)
http://b.top4top.net/p_412j8csa5.png (http://up.top4top.net/)
http://a.top4top.net/p_4127bduk4.jpg (http://up.top4top.net/)
http://c.top4top.net/p_412n0oqm6.jpg (http://up.top4top.net/)

chiksalah
09-24-2017, 01:10 PM
جزاكم الله

مازن المومني
10-19-2017, 12:45 AM
اخي باهر اسعد الله اوقاتك اريد ان اجمل ما فهمت من شروحات ومن مقارنات بين كلام الحكماء وكله مبهم وغير واضح المعالم وفيه مسميات كثير لشيئ واحد
اعتقد انني عرفت النبات الذي يكون منه الحجر
بعد ان ندقه ونضعه في قارورة التقطير على نار لينه ناخذ الماء المقطر ونعيد تقطيره 7 مرات حتى يصبح ماء نقي وهذا هو القمر
بعد ذلك نزيد من شدة النار قليلا ويبصح اللون الصاعد اصفر ويكون منه الدهن نجمعه ونغلق عليه وهو الذكر او الشمس
ونزيد النار بعد ذلك حتى يصبح الجسد اسود اللون متفحم تقريبا
وهي الجسد الضابط ونقوم بسحقها ودقها وتشويتها حتى يصبح لونها ابيض وتحفظ في اناء
بعد ذلك كما قلت للذكر مثل حظ الانثيين نقوم بوضع جزئين من القمر وجزء من الشمس ونزوجهما في اناء ونعفنهما في الزبل او تحت الشمس الطبيعية مدة 40 يوما ميقات موسى او كما قرات ان الجنين في الرحم يتكون في 40 يوما مع الاخذ بعين الاعتبار ان نقوم كل اسبوع بتحريك هذا الماء بعد ان يتم فترة الاربعين يوما
نقوم باضافة الجسد الى الروح والنفس اي للتوضيح نقوم باضافة الجسد الى المولود على نار لينه ولكي نعقدة فيكون هنالك صاعد ونازل وتتكرر العملية 7 مرات حتى لا يصعد اي الدخان بعد ذلك وبذلك نكون قد وصلنا الى المبتغى الذي نريده ويبصبح لونه كلون الطاووس

الرجاء من الاخ باهر التعليق على كلامي حيث انني قرات كثيرا في كتب الحكماء وقد احترت كثيرا وهذا ما وصلت اليه

مازن المومني
10-21-2017, 04:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
بعد الاطلاع على المناقشات التي دارت وردود الاخ طاووس تأكدت كل التأكد ان ما قراته في كتب الحكماء متعارض متطابق ولا يمكن لاي شخص ان يحصل على تصور واضح لكل مجريات هذه الصنعه الا منه من الله
ولله الحمد والشكر والثناء للاخ طاووس على ردودة الفاعله لقد اصبح لدي تصور واضح تقريبا لتفاصيل هذه الصنعه
لقد كنت من الاعضاء المشتركين بمنتديات الشامل هذا قبل سنتين من الان في ذلك الوقت لم اكن من الاشخاص الفاعلين ذلك انني كنت اطلع على الاسئله والردود واقراها 10 مرات حتى تثبت في ذهني وفي اليوم التالي انسى كل شيئ
انا لغاية الان لم اجرب شيئ من هذه الصنعه وكنت اجمع معلومات حتى ابدا العمل وانا متشوق لكي ارى نتيجة عملي والله الموفق
اخي باهر لدي سؤال اطرحة وارجوا الرد منك
1- بالنسبه للمدة للتدبير الثاني وهو التزويج هل يمكن ان يكون اقل من 40 يوما لانني قرات عن شخص حضرحضر الصنعه بثلاث ايام واستغربت ذلك
2- بعد العقد بين المفتاح الاعظم والارض المقدسة يظهر هنالك لون اسود وينتهي بالبياض بعد الصاعد والنازل هل يكون ذلك بتحريك المزيج بعود يتم ادخاله في الاناء ام انه يفعل ذلك لوحة
3- ابيات الشاعر خالد بن يزيد

واسْحَقْ مركـَّبَك الـذي أَزْوَجْـتَـه

بالـجـد من صُـبح إلى الإمساءِ

سَـحْقًا يــفــتِّـُته ويـنهك جسمه

حتى تـراه كــزبـدةٍ بـيـضـاءِ

واجـمـعـه واتـقـنـه ودَعْهُ بِصِرفه

حتى الصباح وغطـِّه بـغطاءِ

هـذا أبارُ نـحـاسـهـم فـافطنْ له

هذا مُذِلُّ ذوي اللحى النجباءِ

هل يقصد الشاعر انه بعد ان تتم مرحلة التزويج يتم سحق المركب حتى يصبح كزبدة بيضاء ويتم جمعه مع الجسد ويترك حتى الصباح مغطى ام انه قصد بعد الجمع مع الجسد يتم سحقة بعد ان يبرد ويغطى بغطاء للصبح
4- هل هنالك تقطير للدهن 7 مرات والقمر كذلك كما قال الغمري
5- ما هو الاكليل وماذا يقصد به الغمري